Accessibility links

الجيش المصري يؤكد مجددا عزمه تسليم السلطة لحكومة مدنية في غضون ستة أشهر


عبر المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية يوم الثلاثاء عن أمله في تسليم السلطة إلى قيادة مدنية منتخبة خلال ستة أشهر مؤكدا أنه لا يرغب في الاحتفاظ بالسلطة بعد الإطاحة بالرئيس حسني مبارك على خلفية تظاهات حاشدة استمرت 18 يوما متصلة.

ونسبت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية إلى بيان صادر عن المجلس القول إنه "لا يسعى الى سلطة ولا يطلبها" مؤكدا أن "الوضع الحالي فرض على القوات المسلحة أن تكون عند ثقة الشعب فيها".

وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة قد أصدر قرارا بتشكيل لجنة لتعديل الدستور برئاسة القاضي المتقاعد المستشار طارق البشري، على أن تنتهي اللجنة من عملها خلال عشرة أيام.

يأتي هذا في وقت عبر فيه بعض الزعماء العلمانيين في مصر عن بواعث قلق بخصوص إمكانية أن يؤدي الإسراع بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية بعد أن قمع مبارك أغلب انشطة المعارضة على مدى 30 عاما إلى منح ميزة لجماعة الإخوان المسلمين التي تعد أفضل القوى السياسية تنظيما في مصر.

وكانت الجماعة قد فازت في انتخابات مجلس الشعب عام 2005 بنسبة 20 بالمئة من مقاعد البرلمان إلا أن التقييد الأمني وشبهات التزوير في الانتخابات الأخيرة حالت دون فوز الحركة بأية مقاعد في الجولة الأولى مما دفعها إلى مقاطعة الجولة الثانية للانتخابات التي جرت في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

XS
SM
MD
LG