Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يتعهد بتقديم الدعم والخبرات لتونس لإعادة بناء ما تم تدميره في الانتفاضة



تعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم الدعم لتونس لإعادة بناء ما تعرض للتدمير خلال المظاهرات التي شهدتها البلاد خلال الانتفاضة الشعبية ولإجراء انتخابات في أقرب وقت ممكن.

وقالت ممثلة السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون إن الاتحاد على استعداد تام لتقديم الدعم والخبرات اللازمة.

وأضافت آشتون في مؤتمر صحافي عقدته بعد لقائها عددا من المسؤولين في تونس أنها أوضحت لمن اجتمعت بهم أن عليهم التأكد من أن كل شيء في تونس سيكون جاهزاً للانتخابات.

وقالت إنها عرضت تقديم الدعم الأوروبي بطرق عديدة من بينها تقديمُ الخبرات والمعلومات الخاصة بالانتخابات، ودعمُ منظمات المجتمع المدني وإرسالُ لجنة تشارك في مراقبة الانتخابات لتكون شفافة وعادلة ومفتوحة.

مخاوف أمنية لدى اليهود في تونس

على صعيد آخر، أعرب مسؤول الجالية اليهودية في تونس روغر بيسماتش عن مخاوف أمنية لدى الأقلية اليهودية بعدما تظاهر إسلاميون أمام أحد المعابد في تونس الأسبوع الماضي.

وبحسب مسؤول الجالية اليهودية فإن قرابة 40 شخصا من المتدينين تجمعوا الجمعة الماضي أمام المعبد اليهودي الرئيسي في العاصمة تونس ورددوا شعارات معادية لليهود وكلمات غير مناسبة.

وقال بيسماتش لوكالة الصحافة الفرنسية إنه التقى رئيس الوزراء التونسي السبت الماضي وأطلعه على التظاهرة التي نظمها الإسلاميون.

الداخلية تستنكر

هذا وقد استنكرت وزارة الداخلية التونسية بشدة تعمد بعض المتشددين ودعاة التطرف التظاهر أمام بعض المعالم الدينية ورفع شعارات معادية للأديان والتحريض على العنف والعنصرية والتمييز، على حد ما جاء في بيان أصدرته الثلاثاء.

وجاء في البيان أن من قاموا بذلك لا غاية لهم سوى النيل من قيم النظام الجمهوري المرتكز على احترام الحريات والمعتقدات والتسامح والتعايش السلمي بين كل الأطياف وضمان ممارسة الحقوق المدنية.

وأكدت وزارة الداخلية أنها لن تدّخر أيَّ جهدٍ للحفاظ على هذه القيم والتصدي لكل من يحاول التحريض على العنف أو إثارة الفتنة بين أفراد الشعب التونسي والمساس بصفو الأمن العام.
XS
SM
MD
LG