Accessibility links

logo-print

فلورنوي لقناة "الحرة": الإستراتيجية الأميركية في أفغانستان تقوم على بناء القدرات الأمنية للقوات الأفغانية


قالت وكيلة وزارة الدفاع الأميركية للشؤون السياسية ميشيل فلورنوي إن الإستراتيجية الأميركية في أفغانستان تقوم على بناء القدرات الأمنية للحكومة الأفغانية لتتمكن من تحمل المسؤولية في المناطق التي تتسلمها من القوات الأميركية والدولية.

وأعربت فلورنوي في مقابلة مع قناة "الحرة" أن الولايات المتحدة مرتاحة للتقدم الذي أحرز حتى الآن في هذا المجال وأضافت:

"عملية تسليم المسؤولية الأمنية جارية ونعتقد أن عدد من المقاطعات ستكون جاهزة للانتقال رسميا إلى عهدة السلطات الأفغانية في يوليو/ تموز المقبل."

وأضافت فلورنوي أن عملية نقل السلطة في كافة مناطق أفغانستان ستستغرق وقتا،ً معربة عن أملها أن تتم بنهاية عام 2014 .

وشددت فلورنوي على أن المكتسبات التي حققتها القوات الدولية والأفغانية كبيرة ولكنها لا تزال قابلة للعكس، وأضافت:

"مفتاح ترسيخ تلك المكتسبات هو تبني الشعب الأفغاني لها وبناء قدرة الأفغان ليس لحفظ أمتهم فقط بل لإقامة حكم صالح قابل للاستمرار."

وقالت فلورنوي إن الولايات المتحدة تأمل أن تزداد قدرات القوات الأفغانية في وقت قريب بحيث تقوم بالدور القيادي في حفظ الأمن.

وأعربت فلورنوي عن قلق الولايات المتحدة من امتداد نفوذ تنظيم القاعدة، ليس فقط في شبه الجزيرة العربية، بل أيضا في أي مكان يمكن أن تجد لها فيه موطئ قدم.
وقالت فلورنوي في المقابلة إن الولايات المتحدة عدّلت مقاربتها للتصدي لمشكلة القاعدة وأضافت:

"ليس الأمر فقط القيام بعمل عسكري ضد القاعدة، بل هو في الحقيقة التصدي للعوامل والأسباب الأساسية التي تخلق لها أرضا خصبة لتتجذر وتنمو."

وأعربت فلورنوي عن اعتقادها بأن تأثير تنظيم القاعدة يتراجع، ليس فقط بفعل الضغط المستمر الذي تمارسه عليها الولايات المتحدة وحلفاؤها في المجتمع الدولي، بل بسبب وجود نماذج أخرى أتت بثمار من دون اللجوء إلى العنف كالتحرك الشعبي في تونس ومصر.
XS
SM
MD
LG