Accessibility links

الإخوان المسلمون يؤكدون عدم السعي للحصول على الأغلبية في البرلمان والحكومة تنفي الحاجة لمساعدات


أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في مصر يوم الأربعاء أنها لا تسعى إلى الحصول على الأغلبية في الانتخابات التشريعية المقبلة كما أكدت أنها لن تتقدم بمرشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقال عصام العريان عضو المكتب السياسي للجماعة "إننا لا نتطلع للحصول على غالبية مقاعد البرلمان، وهذه رسالة إلى كل الأحزاب السياسية"، مضيفا أن "هذا ليس الوقت المناسب للمنافسة".

وبدوره قال محمود عزت نائب المرشد العام للجماعة إن الإخوان المسلمين لن يقدموا مرشحين عن كل المقاعد في الانتخابات المقبلة، مؤكدا أن جماعته لا تسعى للامساك بالسلطة في مصر.

اشتون تزور مصر

في سياق متصل، تتوجه وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون الثلاثاء المقبل إلى مصر في أول زيارة يقوم بها مسؤول أجنبي للبلاد منذ تنحي الرئيس السابق حسني مبارك عن السلطة في الحادي عشر من الشهر الجاري.

وكانت اشتون قد عبرت عن رغبتها في التوجه إلى مصر لكن السلطات المحلية كانت تبلغ الأوروبيين حتى الآن أن الوقت لم يحن لذلك.

ومن ناحيته توقع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن أن يضمن الجيش المصري انتقالا حقيقا للديموقراطية بعد تنحي الرئيس مبارك، محذرا في الوقت ذاته من أن "يستغل الإرهابيون التطورات في المنطقة".

وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر قد أكد أنه يسعى لتسليم السلطة الى قيادة مدنية منتخبة خلال ستة أشهر، مشيرا إلى عدم رغبته في الاحتفاظ بالسلطة بعد الإطاحة بالرئيس حسني مبارك، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية.

يأتي هذا في وقت تعقد فيه لجنة تعديل الدستور برئاسة الخبير القانوني طارق البشري اليوم الأربعاء أولى جلساتها لتعديل بعض مواد الدستور، ومن المتوقع ان تخصص هذه الجلسة لمناقشة نظام عمل اللجنة خلال الفترة المقبلة.

مصر لا تحتاج مساعدات

في غضون ذلك، قال وزير المالية المصرية سمير رضوان إن مصر لا تحتاج في الفترة الحالية لمساعدات خارجية لدعم اقتصادها الوطني.

وأكد رضوان أن البلاد تستطيع تحمل الخسائر الحالية في اقتصادها دون زيادة عجز الموازنة الذي تستهدفه مصر والذي يبلغ مستوى 7.9 بالمئة بنهاية العام المالي الجاري 2010/2011، لكنه أشار في الوقت ذاته إلى أن البلاد قد تحتاج إلى مساعدات خلال فترات قادمة بحلول العام المالي القادم .

وتأتي تصريحات رضوان بعد أن كانت وزراة الخارجية المصرية قد أعلنت يوم الثلاثاء أنها طلبت من مسئولين أجانب توفير الدعم للاقتصاد المصري.

وقال حسام زكي المتحدث باسم الخارجية المصرية إن الوزارة طلبت دعما من الخارج لمساندة الاقتصاد المصري مشيرا إلى أن دولا عديدة أبدت استعدادها لمساعدة مصر فيما تجري مباحثات في هذا الشأن.

وقال زكي إن وزارته أحالت الطلبات التي تلقتها من النيابة العامة بالحجز على أرصدة وحسابات عدد من المسوؤلين السابقين إلى السفارات المصرية في دول الاتحاد الأوربي ودول غربية وعربية أخرى لمخاطبة الجهات المعنية في هذه الدول لتنفيذ طلبات الحجز.

وأضاف زكي أن طلبات مماثلة قدمت لسفارات تلك الدول في القاهرة.

يأتي ذلك فيما اصدر المستشار أحمد إدريس مستشار التحقيق قراراً بمنع كل من وزير الزراعة السابق أمين أباظة وزوجته وأولاده القصر من مغادرة البلاد والتحفظ على أموالهم المنقولة وغير المنقولة.

وتقول تقارير صحافية مصرية إن الكثير من الوزراء والمسؤولين في الحكومة السابقة والحزب الوطني الديموقراطي حققوا ثروات طائلة تجاوزات مليارات الجنيهات خلال فترات توليهم المسؤولية.

وكان النائب العام المصري قد أصدر قرارات لمنع السفر وتجميد الأصول بحق عدد كبير من الوزراء السابقين ومسؤولي الحزب الوطني منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك بعد 30 عاما قضاها في السلطة اثر ثورة شعبية استمرت 18 يوما متصلة.
XS
SM
MD
LG