Accessibility links

logo-print

آشتون تحث المسؤولين اللبنانيين على تشكيل حكومة تمثيلية وميقاتي يرفض إصدار أحكام مسبقة على وزارته المقبلة


حثت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون يوم الأربعاء المسؤولين اللبنانيين على تشكيل "حكومة تمثيلية" تضمن احترام التزامات لبنان الدولية لاسيما تلك المتعلقة بالمحكمة الدولية المكلفة بالنظر في اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري.

ودعت آشتون بعد زيارة قصيرة إلى بيروت التقت خلالها الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي ورئيس المجلس النيابي نبيه بري، القادة السياسيين إلى "تسهيل تشكيل حكومة تمثيلية في روح من التوافق المبني على العدالة والاستقرار والديموقراطية العميقة التي يجب أن تعزز مصالح الشعب اللبناني".

وأكدت آشتون أن الاتحاد الأوروبي يتطلع إلى برنامج حكومي يأخذ هذه العناصر بالاعتبار ويعطي دفعا لبرنامج الإصلاحات في لبنان.

وقالت آشتون في بيان تلته أمام الصحافيين في مطار بيروت قبل مغادرتها، إن المسؤولين الذين التقتهم قد أكدوا على ضمان احترام لبنان للدستور ولالتزاماته الدولية بما في ذلك كل قرارات مجلس الأمن الدولي بما فيها تلك المتعلقة بالمحكمة الخاصة بلبنان وكان يفترض أن تلتقي الدبلوماسية الأوروبية برئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، إلا أن الأخير غادر لبنان إلى باريس أمس الثلاثاء في زيارة خاصة.

وكان الرئيس سليمان قد كلف ميقاتي بتشكيل حكومة جديدة في 25 يناير/ كانون الثاني الماضي، بعد سقوط حكومة الوحدة الوطنية برئاسة سعد الحريري على خلفية انقسام حاد حول المحكمة الخاصة بلبنان التي يشكك حزب الله بمصداقيتها ويعتبرها "أداة إسرائيلية أميركية".

ومن ناحيته أصدر المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة المكلف بيانا حول اللقاء مع اشتون قال فيه إن ميقاتي أكد للمسؤولة الأوروبية "حرص لبنان على السعي لتشكيل حكومة وفاقية جامعة لكل اللبنانيين".

وشدد ميقاتي على احترام لبنان للقرارات الدولية لاسيما القرار 1701 الذي أنهى الحرب بين إسرائيل وحزب الله في عام 2006 ونص على انسحاب كامل للجيش الإسرائيلي من الأراضي اللبنانية ونشر الجيش اللبناني في الجنوب إلى جانب قوات الطوارئ الدولية.

وأكد ميقاتي، بحسب البيان، حرصه على الأمن في جنوب لبنان واستمرار عمل القوات الدولية وتحقيق العدالة والاستقرار في لبنان. وحث رئيس الوزراء المكلف دول الاتحاد الأوروبي على "الحكم على الواقع في لبنان من خلال مواقف وأداء الحكومة المزمع تشكيلها وليس وفق قناعات مسبقة لا تمت إلى الواقع بصلة"، وذلك في إشارة على ما يبدو إلى الشكوك التي أحاطت به عقب حصوله على تأييد حزب الله وحلفائه.

XS
SM
MD
LG