Accessibility links

السلطة الفلسطينية تعلن نيتها إجراء الانتخابات الفلسطينية بدون مشاركة حماس


أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه أن الانتخابات الفلسطينية ستمضي قدما في خريف هذا العام بغض النظر عما إذا كانت حركة حماس ستشارك فيها أم لا.

وقال عبد ربه إن الانتخابات النيابية والرئاسية ستحصل فقط في الضفة الغربية بعد إعلان حركة حماس عدم شرعيتها، وذلك ردا على رفض حماس السماح بإجراء الانتخابات في قطاع غزة.

وأضاف عبد ربه أنه "لا يمكن أن نكون رهن رغبة حماس، ونبقى من دون انتخابات".

وكانت الحكومة الفلسطينية قد أعلنت نهاية الأسبوع الماضي أن الانتخابات ستجرى بحلول سبتمبر/ أيلول القادم، كما اعتبرت هذه الخطوة رد فعل على الاحتجاجات التي شهدتها مصر وتونس على نطاق واسع للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية وأفضت إلى تنحي الرئيسين حسني مبارك وزين العابدين بن علي.

حماس عازمة على عدم المشاركة

وفي المقابل انتقد مسؤولون من حركة حماس المسيطرة على قطاع غزة تصريحات عبد ربه وكرروا موقفهم الرافض للمشاركة في الانتخابات. وأكد الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم أن حركته "لن تشارك في الانتخابات، ولن تعطي أي شرعية لها ، ولن تعترف بنتائجها".

وأوضح أن أي انتخابات من دون غزة وقبل إجراء المصالحة الفلسطينية ستكون غير شرعية وغير دستورية، حسب قوله.

وكانت حركة حماس قد فازت بالانتخابات النيابية الأخيرة في عام 2006 ، إلا أنه لم يتم إجراء أي انتخابات من ذلك الحين رغم نهاية ولاية رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في العام الماضي.

يذكر أن الانتخابات الفلسطينية تعرضت للتأجيل باستمرار بسبب الاضطرابات داخل حركة فتح التي يتزعمها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

فياض: وجود عملة فلسطينية ليس شرطا لقيام الدولة

من ناحية أخرى، اعتبر رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف سلام فياض الأربعاء أن عدم وجود عملة نقدية فلسطينية، لن يشكل عقبة أمام قيام دولة فلسطينية مستقلة.

وقال فياض خلال ورشة عمل نظمتها المؤسسة النرويجية للسلام في رام الله، بحضور خبراء أجانب وفلسطينيين، إن "وجود عملة ليس ضرورة لانشاء الدولة، خاصة وإذا اخذنا بالحسبان مثلا أن الكثير من الدول الاوروبية تنازلت عن عملتها لصالح اليورو كعملة أوروبية واحدة".

وأضاف فياض أن "الحكم يتم على مدى استعدادنا لاقامة الدولة الفلسطينية وليس إن كان لدينا عملة أو لا".

ويتداول الفلسطينيون العملة الاسرائيلية "الشيكل" في الأسواق، إضافة الى الدولار الاميركي والدينار الأردني واليورو الأوروبي في التعاملات المالية الكبرى.

وكان فياض قد وضع خطة في أغسطس/ آب من عام 2009 تقضي بالعمل على بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية خلال عامين، وهي الخطة التي حظيت باهتمام دولي واسع.

يذكر أن فياض كان قد قدم استقالة حكومته قبل يومين إلى محمود عباس، الذي أعاد تكليفه بتشكيل حكومة جديدة تتولى مهمة الإعداد للانتخابات العامة واستكمال عملية بناء المؤسسات التي اعتمدها فياض في خطته حتى سبتمر/ أيلول المقبل.

XS
SM
MD
LG