Accessibility links

logo-print

شعث لـ"راديو سوا": القيادة الفلسطينية ماضية في محاولتها استصدار قرار دولي يدين الاستيطان


أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث عزم القيادة الفلسطينية على المضي قدما في محاولتها لاستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يدين الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية ويطالب بوقفه.

وقال شعث في حديث لـ"راديو سوا" إن القيادة الفلسطينية لن تستجيب لأي مقترح بديل عن قرار واضح وملزم من مجلس الأمن، وأضاف: "ما نحن بصدده هو قرار لا يختلف كثيرا عن التصريحات التي أصدرها في الماضي الرئيس باراك أوباما وما صدر من قرارات عن مجلس الأمن سابقا كانت الولايات المتحدة قد أيدتها أو على الأقل امتنعت عن التصويت ضدها. الآن هناك اقتراحات أخرى تقترح أشكالا مختلفة للقرار، تقترح بيانا يصدر عن رئيس مجلس الأمن، بالإضافة إلى بيان جديد للرباعية يؤكد لاشرعية الاستيطان ورزمة من الاقتراحات يتم النظر فيها. أما مجرد القول بأنه لا تذهبوا إلى مجلس الأمن لكي تصدروا قرارا بهذا الموضوع هذا أمر لا يجدي ولن تستجيب له القيادة الفلسطينية".

وأعرب شعث عن اعتقاده أن مصداقية الولايات المتحدة في عملية السلام، ستتضرر كثيرا في حال استخدمت حق النقض " الفيتو" ضد القرار، وأضاف لـ"راديو سوا": "الولايات المتحدة كراع يختلف عن النرويج كراع لها مهمتين حقيقة. المهمة الأولى أن تضمن للجميع قواعد اللعبة أي المرجعية المتفق عليها فلا يخرج عليها أحد، وأن تضمن للجميع أن ما يتم الاتفاق عليه يتم تنفيذه. فإذا كان الجزء الرئيسي من خارطة الطريق هو من الالتزامات الإسرائيلية والأميركية السابقة تتعلق بالوقف الكامل للاستيطان وتقول الولايات المتحدة إنها لن تستطيع أن تجبر إسرائيل على الالتزام بها، فكيف يمكنها بعمل فيتو ضد قرار يتضمن تصريحاتها السابقة؟ أنا أعتقد أن أي قيام للولايات المتحدة باستخدام فيتو هو أمر مضر جدا لمصداقية الولايات المتحدة في عملية السلام."

وكانت المجموعة العربية في مجلس الأمن الدولي قد رفضت اقتراح الولايات المتحدة سحب مشروع قرار يدين أنشطة الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية عن جدول أعمال مجلس الامن، رغم تهديد واشنطن باستخدام حق النقض على المشروع.

واقترحت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس في اجتماع مع سفراء قطر والبحرين وتونس ومصر ولبنان وفلسطين وجامعة الدول العربية سحب مشروع القرار من أجندة مجلس الأمن في مقابل تقديم واشنطن عرضا ينص على موافقتها على إصدار بيان شديد اللهجة حول القضية منتصف مارس/آذار المقبل يتفق مع موقف اللجنة الرباعية وبيان رئاسي لمجلس الأمن ومقترح روسي لزيارة أعضاء المجلس للمنطقة.

وقد دعا السفراء العرب أيضا لعقد اجتماع عاجل للمجموعة العربية بأكملها في وقت لاحق من الخميس لإطلاع أعضائها على قرارهم الرافض للمقترح الأميركي.

يذكر أن مسؤولا فلسطينيا أعلن الثلاثاء أن مشروع القرار العربي سيطرح للتصويت يوم الخميس أو الجمعة.
XS
SM
MD
LG