Accessibility links

logo-print

مصر تعلن تأجيلا جديدا لاستئناف تزويد إسرائيل بالغاز الطبيعي


أعلنت شركة امبال أميركا-إسرائيل أن تزويد إسرائيل بالغاز الطبيعي المصري الذي كان مقررا استئنافه اليوم الخميس قد أرجئ مجددا حتى نهاية الشهر، وذلك بعد أن توقفت الإمدادات في الخامس من الشهر الجاري اثر هجوم على خط أنابيب في سيناء.

وقالت الشركة في بيان لها إن "توريد الغاز إلى شركة غاز شرق المتوسط سيستأنف في وقت لاحق هذا الشهر".

واوضحت الشركة أن "شركة الغاز المصرية قامت بإبلاغ شركة غاز شرق المتوسط بهذا التأخير الناجم عن إصلاحات في خط الأنابيب".

وكشفت الشركة الأميركية-الإسرائيلية التي تمتلك 12.5 بالمئة من أسهم شركة غاز شرق المتوسط عن تدمير "جزء صغير" من خط الأنابيب الذي يخدم غاز شرق المتوسط نتيجة "للانفجار الذي أعقبه حريق في محطة المعالجة.

وكانت امبال قد أعلنت في البداية أنها علقت إمدادات الغاز كإجراء احترازي بعد انفجار أدى إلى تضرر أنبوب الغاز الذي يربط مصر بالأردن، دون ذكر أية أضرار لحقت بالخط الذي يربط مصر بإسرائيل.

ويمتلك رجل الأعمال الإسرائيلي يوسف ميمان ما مجموعه 20.6 بالمئة من الأسهم في شركة غاز شرق المتوسط عبر شركة امبال والباقي عبر شركات أخرى يملكها.

ومن المساهمين الآخرين في غاز شرق المتوسط رجل الأعمال المصري حسين سالم (28 بالمئة) وشركة الغاز الطبيعي المصري القابضة (10 بالمئة) ومؤسسات استثمار اسرائيلية 4.4 بالمئة).

وبحسب وزارة البنى التحتية الإسرائيلية فإن مصر تزود إسرائيل بما يقارب من 43 بالمئة من حاجات الدولة العبرية لتشغيل محطات توليد الكهرباء في إسرائيل.

وتقدر الوزارة خسائر الاقتصاد الإسرائيلي من جراء توقف امدادات الغاز المصري بنحو 1.5 مليون دولار يوميا.

وكانت إسرائيل قد أعربت عن تخوفها من انقطاع إمدادات الغاز المصري بعد سقوط نظام الرئيس حسني مبارك.

ووقعت أربع شركات إسرائيلية في شهر ديسمبر/كانون الثاني الماضي اتفاقيات جديدة مع مصر لشراء الغاز لفترة تمتد لعشرين عاما بقيمة تقدر بين خمسة وعشرة مليارات دولار.

ومع هذه العقود الجديدة ستقوم شركة غاز شرق المتوسط التي أبرمت سلسلة اتفاقات مع شركات إسرائيلية منذ عام 2005 بتوريد الغاز للدولة العبرية بقيمة تصل إلى 19 مليار دولار.

XS
SM
MD
LG