Accessibility links

مقتل 11 شخصا خلال تظاهرات يوم الغضب في ليبيا


قتل 11 شخصا خلال تظاهرات احتجاجية خلال الساعات الـ 24 الماضية في ليبيا حيث تمت دعوة الشعب عبر مواقع اجتماعية على الانترنت إلى التظاهر في إطار "يوم الغضب" احتجاجا على نظام العقيد معمر القذافي الحاكم منذ قرابة 42 عاما، بحسب مصادر المعارضة.

وأكدت مواقع الكترونية معارضة مقتل ستة أشخاص الخميس في بنغازي شرق ليبيا في مواجهات دارت بين متظاهرين مناهضين للنظام وقوات الأمن، في حين قتل أربعة أشخاص في تظاهرات مماثلة الأربعاء في مدينة البيضاء الواقعة شرق البلاد، بحسب المصادر نفسها.

من جهتها، أكدت صحيفة ليبية مقتل شخصين في مواجهات الأربعاء في البيضاء.

وقال موقعا "اليوم" و"المنارة" المعارضان إن "مواجهات عنيفة" وقعت في بنغازي التي تبعد ألف كلم إلى الشرق من العاصمة طرابلس، مما أوقع "ستة قتلى حتى الآن" و35 جريحا، في حين قتل أربعة أشخاص على الأقل في مدينة البيضاء التي تبعد 200 كلم شرق بنغازي في مواجهات وقعت مساء الأربعاء.

وأضاف الموقعان أن محامين تظاهروا أمام محكمة بنغازي مطالبين بدستور لبلادهم.

من جهتها ذكرت صحيفة "قورينا" على موقعها الالكتروني أن اللجنة الشعبية العامة للأمن العام وهي وزارة الداخلية أقالت الخميس مسؤولا امنيا محليا اثر مقتل شخصين في تظاهرات البيضاء.

وأوضحت الصحيفة الليبية نقلا عن "مصادر أمنية مطلعة" أن مدير أمن منطقة الجبل الأخضر العميد حسن قرضاوي أقيل من منصبه صباح الخميس وعين مكانه العقيد فرج البرعصي.

وتابعت أن شابين هما خالد الناجي خنفر وسعد اليمني قتلا في المواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين في البيضاء الأربعاء.

وأشارت مواقع معارضة أخرى بينها موقع "ليبيا اليوم" ومقره في لندن إلى سقوط أربعة قتلى من المتظاهرين بالرصاص الحي في البيضاء.

ونقلت منظمة "هيومن رايت سوليداريتي" ومقرها جنيف عن شهود قولهم إن قناصة متمركزين على أسطح المنازل قتلوا 13 متظاهرا وأصابوا عشرات آخرين بجروح.

كذلك، انطلقت تظاهرات عنيفة الخميس في منطقة الزنتان التي تبعد 145 كلم جنوب غرب العاصمة الليبية، واعتقل خلالها عدد من الأشخاص وأحرقت مراكز للشرطة ومقر للجان الثورية، على ما نقلت صحيفة قورينا على موقعها على الانترنت الخميس.

ونفت الصحيفة سقوط قتلى خلال التظاهرة نقلا عن مصدر طبي، ولم تشر إلى وقوع إصابات.

وليلا، أفاد شاهد عيان لوكالة الصحافة الفرنسية أنه سمع إطلاق عيارات نارية مساء الخميس في مدينة بنغازي.

وقال الشاهد رمضان بكري رئيس تحرير صحيفة قورينا الليبية ومقرها في بنغازي "نسمع عيارات نارية في أجزاء عدة من المدينة".

وتعذر عليه أن يحدد ما إذا كانت هناك مواجهات أو ضحايا.

وأظهرت تسجيلات فيديو نشرت على الانترنت عشرات الشبان الليبيين المتجمعين الليلة الماضية في مدينة البيضاء وهم يرددون "الشعب يريد إسقاط النظام" وذلك بينما كانت النيران تشتعل في أحد المباني في حين بدت الشوارع خالية من عناصر الشرطة.

واندلعت هذه التجمعات المعادية للسلطة، وهي نادرة في ليبيا، بتأثير من حركة الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالأنظمة في تونس ومصر.

وقد بدت الأوضاع هادئة في العاصمة طرابلس يوم الخميس حيث نظمت السلطات تظاهرات موالية لها بهدف استعراض قوتها. وفي هذا الإطار بدأ عشرات المتظاهرين الموالين للنظام منذ الصباح الباكر بالتوجه إلى الساحة الخضراء في وسط العاصمة التي تقاطرت إليها أيضا حافلات مدرسية تقل تلامذة في المدارس الثانوية.

وعمدت السلطات إلى تعزيز إجراءاتها الأمنية في الطرق الرئيسية المؤدية إلى طرابلس، في حين كانت حركة السير في العاصمة اخف من العادة.

وقد طلبت الولايات المتحدة من ليبيا "اتخاذ إجراءات محددة تستجيب لتطلعات شعبها وحاجاته وآماله".

وليل الأربعاء أرسلت شركتا "لبيانا" و"المدار" المشغلتان للهاتف الجوال في ليبيا رسائل نصية قصيرة من "شباب ليبيا" تحذر من المشاركة في تظاهرات مناوئة للنظام.

وجاء في هذه الرسائل "من شباب ليبيا إلى كل من تسول له نفسه المساس بالخطوط الحمراء الأربع، تعال وواجهنا بأي ميدان أو شارع ببلادنا الحبيبة. شباب ليبيا"، مشددين على أن "الخطوط الحمراء" هي معمر القذافي ووحدة الأراضي الليبية والإسلام وأمن البلاد.

ويتظاهر منذ الأربعاء مئات المتظاهرين الموالين للنظام في بنغازي وسرت شرق وسبها جنوب وطرابلس، بحسب مشاهد بثها التلفزيون الحكومي.

وحذرت اللجان الثورية، العمود الفقري للنظام، ومعقل الحرس القديم أنها لن تسمح لمجموعة "تتحرك في الليل بسرقة مكتسبات الشعب الليبي والعبث بأمن ليبيا واستقرارها".

أما العقيد القذافي فشارك مساء الأربعاء في صلاة أقيمت بمناسبة وضع حجر الأساس للمقر الجديد لنادي الأهل الرياضي في طرابلس بحضور الآلاف من مشجعي النادي، بحسب مشاهد بثها التلفزيون الحكومي الخميس.

ودعت الولايات المتحدة ليبيا إلى الاستجابة لتطلعات شعبها فيما أعربت باريس عن الأسف "للاستخدام المفرط للقوة" ضد المتظاهرين في دول عربية عدة من بينها ليبيا.

من جهتها دعت منظمة العفو الدولية الأربعاء السلطات الليبية إلى "وضع حد لقمع التظاهرات".
XS
SM
MD
LG