Accessibility links

الرئيس أوباما يناقش مع عباس عملية السلام في الشرق الأوسط


قالت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الخميس إن الرئيس باراك اوباما ناقش هاتفيا الخميس مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عملية السلام في الشرق الأوسط والاضطرابات التي تشهدها المنطقة.

وأضافت كلينتون أن قرارات مجلس الأمن الدولي "ليست السبيل الصحيح" للتقدم نحو تحقيق الحل القائم على دولتين في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وصرحت للصحافيين عقب جلسة مغلقة مع أعضاء من مجلس الشيوخ الأميركي حول الاضطرابات في الشرق الأوسط بأن "تركيزنا هو على فعل الأفضل لدفع المفاوضات بين الأطراف بما يؤدي إلى تحقيق الحل القائم على دولتين".

وأشارت "وقد واصلنا القول باستمرار على مدى العديد من السنوات، أن مجلس الأمن الدولي والقرارات التي تطرح أمام المجلس، ليست الوسيلة الصحيحة للدفع باتجاه تحقيق ذلك الهدف".

وتأتي تصريحات كلينتون فيما أعلن مسؤولون فلسطينيون أن القيادة الفلسطينية رفضت ضغوطا وعرضا أميركيا لثنيها عن التوجه إلى مجلس الأمن الدولي للمطالبة بوقف الاستيطان الإسرائيلي.

وتوعدت الولايات المتحدة ذات العضوية الدائمة في مجلس الأمن، بمعارضة مشروع القرار هذا واقترحت بدلا منه تبني بيان غير ملزم يدين بناء المستوطنات.

وقد دعا عباس بعد تلقيه الاتصال الهاتفي من الرئيس أوباما إلى عقد اجتماع "طارىء وعاجل" اليوم الجمعة للقيادة الفلسطينية.

وقال الناطق باسم عباس نبيل أبو ردينة إنه قد تم خلال الاتصال بحث تطورات الأوضاع والأحداث المتلاحقة في الشرق الأوسط، وبصفة خاصة في مصر وتونس وكذلك موضوع التوجه إلى مجلس الأمن الدولي بخصوص النشاطات الاستيطانية الإسرائيلية.

وأضاف "أن المكالمة كانت مطولة واستمرت لأكثر من خمسين دقيقة وتم فيها بحث العديد من الأفكار، والاتفاق على استمرار التواصل والتشاور بهذا الخصوص".
XS
SM
MD
LG