Accessibility links

مظاهرة في دمشق إثر اعتداء الشرطة على شاب بالضرب والحكومة تخفض أسعار الأغذية


تظاهر المئات من السورين أمس الخميس وسط العاصمة دمشق احتجاجا على قيام عناصر من الشرطة "بالاعتداء على شاب بالضرب"، وذلك بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مواقع إخبارية سورية معارضة.

واندلعت المظاهرة بعد أن نشبت مشادة بين شاب سوري وعناصر من شرطة المرور في الحريقة و"تطورت المشادة إلى اعتداء بالضرب المبرح من قبل ثلاثة عناصر شرطة على الشاب المذكور قبل أن يقتادوه إلى مكان قريب والاستمرار في ضربه".

وقال شهود عيان "إنهم سمعوا أصوات صراخ الشاب واستغاثاته وهو ما أدى إلى تجمع المئات في مدخل الحريقة والدرويشية وأغلقت جميع المحلات وبدأ الناس يهتفون، الشعب السوري ما بينذل ولا اله إلا الله".

وذكرت الأنباء أن المتظاهرين مكثوا أكثر من ثلاث ساعات في المكان وسدوا الشوارع المجاورة إلى أن جاء إلى المنطقة عدد من الضباط قبل أن يصل وزير الداخلية السوري والذي قام باصطحاب الشاب معه في سيارته واعدا بالتحقيق في الحادث.

يشار إلى أن تحركات احتجاج شعبية ضد الأنظمة تجري في ليبيا والبحرين واليمن والعراق وإيران وقد قمعت بالقوة.

تخفيض أسعار المنتجات الغذائية

وفي سياق آخر، أعلنت الحكومة السورية الجمعة عن سلسلة من الإجراءات ترمي إلى تخفيض أسعار المنتجات الغذائية وذلك بموجب مرسوم رئاسي أصدره الرئيس بشار الأسد.

كما بدأ الأسبوع الفائت صندوق وطني للمساعدات الاجتماعية، بقيمة 250 مليون دولار أنشئ في يناير/كانون الثاني، توزيع المساعدات المالية للأسر الأكثر فقرا في سوريا، بحسب ما ذكرته وسائل الإعلام الرسمية هناك.

ويعيش حوالي 14 بالمئة من أصل 22 مليون سوري في فقر مدقع بحسب برنامج الأمم المتحدة للتنمية.

XS
SM
MD
LG