Accessibility links

واشنطن تستخدم حق النقض في مجلس الأمن ضد مشروع قرار بعدم قانونية الاستيطان الإسرائيلي


بدأ مجلس الأمن الدولي مساء الجمعة مناقشة مشروع القرار الفلسطيني المتعلق بعمليات الاستيطان الإسرائيلي والذي رعته 130 دولة والذي يؤكد مجددا أن المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 بما فيها القدس غير قانونية وتشكل عقبة رئيسية أمام نجاح قيام سلام عادل ودائم وشامل في المنطقة.

وقد بدأ مندوب لبنان بشرح ما ورد في القرار وعدد الانتهاكات الإسرائيلية المتعلقة ببناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية وطالب المجلس في نهاية كلمته التصويت على مشروع القرار.

وبعد إجراء عملية التصويت على القرار، وافق مندوبو 14 دولة على مشروع القرار وعارضته الولايات المتحدة العضو الدائم في مجلس الأمن والتي تتمتع بحق النقض "الفيتو" وبذلك لم تتم إجازة مشروع القرار.

إلا أن ممثلي الدول الأوروبية في المجلس بمن فيهم ممثل بريطانيا وروسيا أعلنوا عن تأييدهم لمشروع القرار وانتقدوا النشاطات الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة. كما أعرب مندوب الصين عن أسفه لعدم إجازة القرار وقال إن إسرائيل تعرقل عملية السلام في الشرق الأوسط وقال إن بلاده تدعم المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني.

عباس يرفض طلب واشنطن

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد رفض يوم الجمعة طلب واشنطن سحب مشروع قرار سيعرض على مجلس الأمن الدولي يطالب إسرائيل بوقف توسيع المستوطنات على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقد اتخذ القرار بالإجماع خلال اجتماع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة فتح عقد لبحث الدعوة التي وجهها الرئيس باراك أوباما لعباس يوم الخميس.

وقال واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إن القيادة الفلسطينية قررت المضي في الذهاب إلى مجلس الأمن الدولي للضغط على إسرائيل لوقف الأنشطة الاستيطانية، وأضاف أن القرار اتخذ برغم الضغوط الأميركية.

كما أعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه الجمعة أن القيادة الفلسطينية قررت "بالإجماع" عرض مشروع قرار يدين الاستيطان مساء الجمعة على مجلس الأمن للتصويت عليه، بالرغم من الضغوط الأميركية الرامية لثنيها عن ذلك.

كلينتون: هدفنا دولتان تعيشان جنبا إلى جنب

وكانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قد أعلنت الخميس أن أوباما تحدث هاتفيا مع عباس حول عملية السلام والأوضاع الإقليمية. وقالت كلينتون في تصريح عقب جلسة مغلقة مع عدد من أعضاء مجلس الشيوخ بحثت في الاضطرابات في الشرق الأوسط "لا أريد الخوض في تفاصيل المكالمة، ولكن هدفنا هو نفسه دائما لم يتغيردولتان تعيشان جنبا إلى جنب، وأن يحصل الفلسطينيون على دولتهم لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني وأن تعيش إسرائيل ضمن حدود آمنة، ويتم تطبيع علاقاتها مع جميع الجيران، هذا ما تعمل هذه الإدارة من اجل تحقيقه، وهذا ما سنستمر في السعي لتحقيقه".

XS
SM
MD
LG