Accessibility links

اجتماع دولي في بروكسل لتنسيق المساعدات التي ستقدم إلى دول في الشرق الأوسط


من المتوقع أن يشارك موظفون كبار من عدة دول ومنظمات متعددة الأطراف في اجتماع دولي الأربعاء في بروكسل لتنسيق المساعدات التي ستقدم إلى دول الشرق الأوسط حيث تكثف الانتفاضات الشعبية ضد الأنظمة في هذه الدول

. فقد أعلن دبلوماسي أوروبي الجمعة لوكالة الصحافة الفرنسية أنه اجتماع لتنسيق المساعدة للمنطقة وليس مؤتمرا لجهات مانحة.

وقال دبلوماسي آخر "سيكون اول تبادل لوجهات النظر للاطلاع على الوضع" ولجعل الجهود الحالية "أكثر تماسكا".

وجاءت الدعوة إلى اللقاء بمبادرة من وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون التي تتوجه الثلاثاء إلى مصر في زيارة مخصصة للمساعدة التي قد يقدمها الاتحاد الأوروبي لهذا البلد خلال الفترة الانتقالية الديموقراطية.

وستشارك في اللقاء الدول الأوروبية والولايات المتحدة وكذلك الأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي أو البنك الدولي إضافة إلى مسؤولين مصريين وتونسيين. إلا أنه لن يتخذ أي قرار ملموس في هذا اللقاء.

وفي حالة تونس، يتوقع عقد مؤتمر دولي في مارس/آذار في قرطاج بهدف مساعدة هذا البلد.

ورحبت بعثة الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي في بروكسل بالمبادرة الأوروبية، معلنة أنها تلقت دعوة الجمعة. وقال المتحدث باسمها فيكتور سيدابراس "إننا نرغب بقوة في التنسيق مع شركائنا لدعم العمليات الانتقالية الديموقراطية" في المنطقة.

وقدمت الولايات المتحدة الخميس مساعدة بقيمة 50 مليون دولار لمصر. ويتجه الاتحاد الأوروبي منذ وقت طويل إلى أن يدفع 150 مليون يورو سنويا اعتبارا من 2011 إلى 2013 للقاهرة.

ويعيش العالم العربي في حالة غليان اثر الثورتين التونسية والمصرية. وتتسع حركات الانتفاضة ضد الانظمة التسلطية في المنطقة يوما بعد يوم وتواجه عملية قمع بالقوة مما أسفر عن مقتل اكثر من 30 شخصا هذا الاسبوع.

XS
SM
MD
LG