Accessibility links

logo-print

هيومن رايتس ووتش تؤكد مقتل 86 شخصا خلال الاحتجاجات في ليبيا


أفادت منظمة هيومن رايتس ووتش بأن القوى الأمنية الليبية قتلت في ثلاثة أيام أكثر من 86 شخصاً من المتظاهرين المطالبين بإسقاط حكم الزعيم الليبي معمر القذافي الموجود في سدة الحكم منذ 42 عاماً.

وقالت المنظمة إن معظم القتلى سقطوا في شرقي البلاد ولاسيما في مدينة بنغازي والبلدات المحيطة بها.

بدورها اتهمت منظمة العفو الدولية السلطات الليبية بإطلاق النار العشوائي على المتظاهرين.

ونقلت عن مصادر طبية في بنغازي أن إصابات هؤلاء كانت في الرأس والصدر والعنق.

كما نقلت المنظمة عن المصادر نفسها أن 82 شخصاً قتلوا خلال تظاهرات يوم الخميس في بنغازي، وأن أكثر من 110 آخرين أصيبوا بجروح، وأن ثلاثة آخرين على الأقل قتلوا في تظاهرات الجمعة.

قطع الانترنت

من ناحية أخرى، قطعت اتصالات الإنترنت ليل الجمعة السبت في ليبيا، حسبما أفادت شركة أربور نيتووركس المتخصصة بمراقبة حركة الإنترنت ومقرها في الولايات المتحدة.

وقالت الشركة إن ليبيا قطعت بشكل مفاجئ اتصالات الإنترنت في ساعة مبكرة حسب التوقيت المحلي.

يشار إلى أن التظاهرات التي حصلت في عدة مدن ليبية جاء بعضها بدعوة مجموعات تشكلت عبر موقع فيسبوك.

التحديات التي تواجه القذافي

هذا وقالت وكالة رويترز إن الاحتجاجات تمثل تحديا شديدا للقذافي لاسيما تلك التي حصلت في بنغازي التي تعتبر ثاني أكبر المدن الليبية.

ونقلت الوكالة عن مراقبين في ليبيا أن الوضع الليبي مختلف عن مصر لأن القذافي يملك سيولة نقدية نفطية للتغلب على المشكلات الاجتماعية.

وقال نعمان بن عثمان وهو إسلامي ليبي معارض سابق يتخذ من بريطانيا مقرا له ولكن موجود حاليا في طرابلس في اتصال هاتفي إنه لا توجد بالتأكيد انتفاضة عامة، مؤكدا أن القذافي سيقاتل حتى آخر لحظة.

XS
SM
MD
LG