Accessibility links

نتانياهو يدعو الفلسطينيين إلى المفاوضات بعد فشل مشروع قرار إدانة الاستيطان


أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن تل أبيب تقدّر كثيراً القرار الأميركي باستخدام حق النقض الفيتو ضد مشروع قرار إدانة الاستيطان في مجلس الأمن الدولي.

وقال في بيان صادر عن مكتبه إنه يدعو الفلسطينيين إلى الاستئناف الفوري للمفاوضات المباشرة من دون شروط مسبقة.

ورأى نتانياهو أن القرار الذي اتخذته الولايات المتحدة يثبت أن الطريق الوحيد إلى السلام يمر عبر مفاوضات مباشرة وليس من خلال قرارات تصدر عن المنظمات الدولية.

الاتحاد الأوروبي يأسف

في سياق متصل، أعربت الممثلة الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون عن أسفها لعدم التوصل إلى إجماع حول مشروع القرار العربي الذي يدين الاستيطان الإسرائيلي.

وقالت آشتون في بيان إن موقف الاتحاد الأوروبي حول المستوطنات بما في ذلك في القدس الشرقية واضح، وهو أنها مستوطنات غير شرعية بنظر القانون الدولي وتشكل عقبة في وجه السلام وتهدد حلّ الدولتين.

وأكدت آشتون الحاجة إلى بذل الجهود من أجل استئناف المفاوضات بشكل عاجل بين الطرفين.

الاستيطان غير شرعي

بدورها، أسفت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشال آليو-ماري لعدم التوصل إلى أتفاق في مجلس الأمن حول المشروع.

وأكدت موقف فرنسا الذي يعتبر الاستيطان غير شرعي ويجب وقفه، داعية الفلسطينيين والإسرائيليين إلى العودة منذ الآن إلى المفاوضات المباشرة مؤكدة أن السلام ممكن اليوم.

وشدّدت الوزيرة الفرنسية على ضرورة وضع إطار محدّد لمتابعة المفاوضات، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنه يتوجب على اللجنة الرباعية الدولية حول الشرق الأوسط أن تحدّد بوضوح سبل مواصلة المفاوضات من أجل التوصل إلى تسوية سلمية لكل قضايا الوضع النهائي.

العودة إلى طاولة المفاوضات

كذلك، دعت بريطانيا الفلسطينيين والإسرائيليين إلى العودة إلى طاولة المفاوضات.

وقال وزير الخارجية البريطانية ويليام هيغ "أدعو الطرفين لاستئناف المفاوضات المباشرة في أسرع وقت ممكن للتوصل إلى حل بدولتين على أساس ثوابت واضحة".

وأشار هيغ إلى أن بريطانيا التي هي من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن صوتت لصالح مشروع القرار الذي يؤكد أن المستوطنات تشكل "عقبة في وجه السلام".

وقال "عرضت بشكل واضح مخاوفي الجدية بشأن المأزق الحالي في عملية السلام في الشرق الأوسط".

وأضاف "ينبغي ألا ندع الأحداث الجارية في المنطقة بصورة عامة تبعدنا عن العمل في اتجاه حل عادل ودائم للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني".

استخدام حق النقض

يشار إلى أن الولايات المتحدة استخدمت حق النقض الفيتو الجمعة في مجلس الأمن ضد مشروع قرار للمجموعة العربية يدين الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، فيما صوتت دول مجلس الأمن الـ14 الأخرى لصالح مشروع القرار.

وأعلنت القيادة الفلسطينية أن الفيتو الأميركي "يشجع إسرائيل على الاستمرار في الاستيطان"، مشيرة إلى أنها ستعيد النظر في عملية المفاوضات مع إسرائيل.

واستغرب المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة استخدام الولايات المتحدة حق النقض الفيتو ضد مشروع القرار، محذرا من أن هذا الموقف سيزيد من تعقيد الأمور في منطقة الشرق الأوسط.

XS
SM
MD
LG