Accessibility links

logo-print

المحكمة الإدارية العليا بمصر تسمح بتأسيس حزب ذي مرجعة إسلامية


سمحت المحكمة الإدارية العليا السبت بتأسيس حزب "الوسط الجديد" ذي المرجعية الإسلامية وذلك بعد أن رفضت لجنة شؤون الأحزاب السماح بإنشائه قبل ذلك أربع مرات، كما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية.

وكانت فكرة تكوين حزب الوسط قد أطلقها عام 1996 أعضاء سابقون في جماعة الإخوان المسلمين انشقوا عن الجماعة بينهم أبو العلا ماضي وكيل مؤسسي الحزب والرئيس المؤقت له.

وأوضحت الوكالة أن المحكمة "قررت اعتبار الحزب قائما وشرعيا اعتبارا من اليوم".

وأضافت الوكالة أن المحكمة "انتهت إلى عدم شرعية قرار لجنة شؤون الأحزاب التي كان يرأسها رئيس مجلس الشورى صفوت الشريف أمين عام الحزب الوطني حينها بالاعتراض على تأسيس حزب الوسط لخروج اللجنة عن الفهم الصحيح لأحكام الدستور والإدراك والوعي لقانون الأحزاب السياسية".

وقد تم إلغاء لجنة شؤون الأحزاب بعد تولي الجيش إدارة البلاد وحل مجلسي الشعب والشورى.

وقالت المحكمة إنها وجدت في برنامج حزب الوسط "إضافة للحياة السياسية وفكرا قابلا للتطبيق".

وفي مؤتمر صحافي عقب إعلان القرار وصف أبو العلا ماضي قرار المحكمة بأنه "انتصار في معركة طويلة بين اليأس والأمل استمرت 15 عاما".

وأكد ماضي أن الحزب "سيخوض الانتخابات البرلمانية القادمة وسيسعى إلى ضم شخصيات عامة وطنية ليكون حزبا فعالا بنوعية أعضائه لا بعددهم".

وأوضح أن "الحزب يقوم على مبدأي التدين والتسامح ونؤمن ان الحرية مقدمة على الدين والشريعة وان الشعب هو مصدر السلطات".

XS
SM
MD
LG