Accessibility links

logo-print

عباس يبلغ ميتشل امتعاضه من الفيتو الأميركي ضد مشروع قرار إدانة الاستيطان


أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن الدبلوماسية الفلسطينية نجحت في حشد تأييد 14 صوتا في مجلس الأمن الدولي لصالح قرار إدانة الاستيطان رغم استخدام الولايات المتحدة الأميركية حق النقض "الفيتو".

وأوضح عباس السبت أن القيادة الفلسطينية تعرضت لضغوط كبيرة على مدى يومين، لكن الحرص على مصالح الشعب الفلسطيني كان أكبر من كل هذه الضغوط.

وقال إن القيادة لا تسعى إلى مقاطعة الإدارة الأميركية، مؤكدا المحافظة على المصالح الفلسطينية المشروعة بموجب القانون الدولي.

وشدد عباس على الموقف الفلسطيني القاضي بعدم العودة إلى طاولة المفاوضات إلا بعد وقف الاستيطان، وتحديد مرجعيات عملية السلام التي تم تحديدها من قبل الإدارة الأميركية السابقة، وتم التفاوض على أساسها مع الحكومة الإسرائيلية السابقة.

هذا وأبلغ عباس المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل خلال اتصال هاتفي السبت امتعاضه من استخدام واشنطن حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار في مجلس الأمن يدين الاستيطان، كما أعلن مصدر رسمي.

وقالت الرئاسة الفلسطينية في بيان إن عباس "جدد تأكيده على وجوب المضي قدما لإعادة عملية السلام إلى مسارها الطبيعي".

من ناحية أخرى، قال مارك ريغيف المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن قيادة بلاده تثمن عالياً موقف الإدارة الأميركية لاستخدامها حق النقض الفيتو ضد مشروع قرار مجلس الأمن الذي يدين عمليات الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

وأضاف "السلام أمر ممكن، ونحن بمقدورنا أن نوفق بين الرغبة الفلسطينية في إقامة دولتهم والاعتراف بها واحتياجات إسرائيل الأمنية، إلا أن الطريق الوحيد للسلام هو من خلال المفاوضات المباشرة وليس عبر القرارات من قبل المحافل الدولية. وإسرائيل مستعدة على الفور اليوم لبدء محادثات سلام مع الفلسطينيين".

يشار إلى أن الولايات المتحدة قد استخدمت الجمعة حق الفيتو في مجلس الأمن ضد مشروع قرار للمجموعة العربية يدين الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، ما حمل الفلسطينيين على إعلان عزمهم على إعادة النظر في عملية المفاوضات بمجملها.

XS
SM
MD
LG