Accessibility links

الفلسطينيون ينددون بالفيتو الأميركي في مجلس الأمن ونتانياهو مرتاح


ندد آلاف الفلسطينيين الغاضبين الأحد بالفيتو الأميركي ضد مشروع قرار فلسطيني في مجلس الأمن يدين الاستيطان يوم الجمعة الماضي، وطافت شوارع رام الله مسيرة شارك فيها آلاف الفلسطينيين بدعوة من النقابات المهنية ونقابة الموظفين.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول في كلمة للمتظاهرين الذين تجمعوا في دوار المنارة وسط رام الله إن اللجنة تعتبر قرار إدارة أوباما باستخدام الفيتو مناهضا للشعب الفلسطيني وحريته ومساندا للاحتلال الإسرائيلي وممارساته واستيطانه.

أمين سر فتح يؤكد على عدم التراجع

وقد قال أمين سر فتح في رام الله رائد رضوان إن الفيتو الأميركي لن يستطيع أن يحرم الفلسطينيين من تحقيق حريتهم واستقلالهم.

وأضاف أن "قرار القيادة الفلسطينية بالتوجه إلى مجلس الأمن رغم الضغوطات والتهديدات يؤكد أن قرار منظمة التحرير الفلسطينية قرار مستقل لا يخضع لأحد وإنما ينبع من مصالح الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية".

وقال "لقد راهنت دول كثيرة وجهات عديدة أننا سنتراجع أمام الضغوط لكن يوم الجمعة العظيمة جسدت منظمة التحرير ورئيسها محمود عباس استقلالية القرار الوطني الفلسطيني".

وأضاف "فلتخرس المفاوضات في ظل الاستيطان، والشعب يريد إنهاء الاستيطان وإنهاء الاحتلال".

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح توفيق الطيراوي إن المسيرة "رسالة للعالم تكشف زيف ادعاء أميركا التي تعتبر نفسها بلد الحريات فيما تعلن رسميا وقوفها مع الاحتلال والاستيطان وتؤيد قهر وظلم شعبنا".

وأضاف أن المسيرة واحدة من سلسلة فعاليات شعبية في عموم الأراضي الفلسطينية ستتوج بمهرجان ضخم الأسبوع المقبل.

الأردن يأسف للفيتو الأميركي

هذا وقد قال وزير الخارجية الأردنية ناصر جوده إن تصويت 14 دولة لصالح مشروع القرار العربي الخاص بعدم شرعية أو قانونية الاستيطان الإسرائيلي في مجلس الأمن الدولي يظهر بجلاء أن المجتمع الدولي يعيد بالتأكيد مرة أخرى ودون أي لبس أن الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، وفي القلب منها القدس الشرقية، غير شرعي وغير قانوني.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية بترا عن جوده قوله إن استخدام الولايات المتحدة لحق النقض هو موقف مؤسف كون الولايات المتحدة تعلن باستمرار أن استمرار الاستيطان الإسرائيلي غير شرعي.

نتانياهو يعرب عن ارتياحه للفيتو الأميركي

وقد أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن ارتياحه لقيام الولايات المتحدة باستخدام حق الفيتو في مجلس الأمن لنقض مشروع القرار العربي الذي يندد بأنشطة الاستيطان الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وقال خلال اجتماع حكومته الأحد: "استخدم الرئيس أوباما خلال عطلة نهاية الأسبوع حق الفيتو دفاعا عن إسرائيل في مجلس الأمن الدولي. وإذ ترحب إسرائيل بهذا القرار فإنها تظل ملتزمة بدفع مسيرة السلام إلى الأمام مع جيرانها في المنطقة ومع الفلسطينيين. وأرى أن القرار الأميركي يؤكد أن السلام لا يتحقق إلا من خلال المفاوضات المباشرة وليس من خلال الهيئات الدولية التي يُقصد بها تجاوز المفاوضات".
XS
SM
MD
LG