Accessibility links

logo-print

حركة فتح تبدي استعدادها للقاء قادة حركة حماس لتحقيق المصالحة


أبدت حركة فتح بزعامة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الأحد استعدادها للقاء ممثلين عن حركة حماس لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

وأعلن ممثل حركة فتح في المفاوضات مع حماس عزام الأحمد "انطلاقا من المصلحة الوطنية العليا فان حركة فتح تؤكد على ضرورة الاستجابة لمطالب الشعب الفلسطيني بإنهاء الانقسام حتى نستطيع إنهاء الاحتلال" الإسرائيلي.

وأضاف "أننا على استعداد للقاء مع حركة حماس من اجل انجاز التوقيع على الورقة المصرية من قبل حركة حماس وبقية الفصائل، الورقة التي هي في معظمها صياغة فلسطينية".

وجرت عدة تظاهرات مؤخرا في رام الله مقر السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية للمطالبة بـ"إنهاء الانقسام الفلسطيني".

وتقوم مصر منذ أكثر من عام بوساطة بين الحركتين وأفضى الحوار إلى "اتفاق مصالحة" برعاية القاهرة وقعته حركة فتح في أكتوبر/ تشرين الأول 2009 فيما ترفض حماس حتى الآن توقيعه بسبب خلافات لا تزال قائمة ولا سيما حول الملف الأمني.

وفي حين كانت حركة حماس أعلنت أن ورقة المصالحة الفلسطينية التي وضعت في مصر أصبحت لاغية مع سقوط الرئيس المصري السابق حسني مبارك، قال عزام إن الورقة "لم ولن تسقط او تفقد قيمتها كآلية للوصول إلى الانتخابات الرئاسية والتشريعية رغم الأحداث الأخيرة في مصر".

وتنحى الرئيس المصري حسني مبارك وكلف الجيش بتولي السلطة في 11 شباط/فبراير اثر انتفاضة شعبية استمرت 18 يوما.

ودعا الأحمد حركة حماس إلى البدء بتنفيذ الورقة "بإشراف جامعة الدول العربية كما كان مقررا أو اللقاء لبحث آليات التوجه لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في ضوء قرار اللجنة التنفيذية وفق الالتزام بالقوانين الفلسطينية المعمول بها وبإشراف عربي وإسلامي ودولي".

وكانت السلطة الفلسطينية أعلنت عن انتخابات محلية في التاسع من يوليو/ تموز وانتخابات عامة قبل سبتمبر/ أيلول.

وقال الأحمد "إننا نأمل من حركة حماس الاستجابة لهذه الدعوة الصادقة بعيدا عن الشخصية والموسمية وإضاعة الوقت وخلط الأوراق ونؤكد على شفافية اللقاء المقترح وعلنيته".

وتأتي دعوة فتح هذه بعد الفيتو الأميركي في مجلس الأمن الجمعة على مشروع قرار عربي ضد الاستيطان الإسرائيلي، ما أثار غضب الفلسطينيين.

ويعود الانقسام الفلسطيني بين حركتي فتح وحماس إلى يونيو/ حزيران 2007 حين سيطرت حماس على قطاع غزة بعد مواجهات مسلحة مع ناشطي حركة فتح.

XS
SM
MD
LG