Accessibility links

سيف الإسلام القذافي يقول إن الجيش سيكون له دور أساسي في فرض القانون بأي ثمن


حذر سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي من قيام حرب أهلية في ليبيا واستعمار جديد للبلاد في حال عدم التوصل إلى اتفاق يعيد النظام، في كلمة تلفزيونية ألقاها ليل الأحد الاثنين.

وأكد أن الجيش سيكون له دور أساسي في فرض القانون والأمن بأي ثمن.

وأقر سيف الإسلام القذافي بوقوع معارك عنيفة في عدد من مدن البلاد ذاكرا منها تحديدا بنغازي والبيضاء (شرق) مشيرا إلى أن المتظاهرين "احتلوا معسكرات وسيطروا على أسلحة".

وأقر بأن الجيش ارتكب "خطأ .. وللأسف حصل أن مواطنين ليبيين ماتوا" مبررا ذلك بأن "الناس هاجموا الجيش وقوات الجيش غير مدربة على قمع الشعب".

وقال: "الآن في هذه اللحظة تجوب دبابات فيها مدنيون في وسط مدينة بنغازي وفي البيضاء الرشاشات موجودة عند مدنيين وقد تم الاستيلاء على الكثير من المخازن".

وأضاف: "هناك مجموعات تريد تكوين دولة في شرق ليبيا هذا برنامجها بدليل هناك مجموعات تريد تشكيل حكومة في بنغازي ومجموعات شكلت إمارة إسلامية في البيضاء" مؤكدا "هناك مخطط لليبيا، يريدون تحويل ليبيا إلى مجموعة إمارات ودويلات".

لكنه حذر من أن "الجيش قادر وسيكون له دور أساسي في فرض القانون والأمن بأي ثمن" مضيفا "لا بد من وقفة حازمة وجيشنا سيكون في ليبيا حتى آخر لحظة".

وقال "كلنا مسلحون" مضيفا أن "عشرات الآلاف يتقاطرون إلى طرابلس للدفاع عنها".

وأكد: "معنوياتنا مرتفعة وسنقاتل حتى آخر امرأة وآخر طفل" مضيفا "سنقضي على الفتنة".

وأعلن عن سقوط 84 قتيلا نتيجة أعمال العنف التي بدأت الأسبوع الماضي في ليبيا، متهما وسائل الإعلام الأجنبية بـ"تضخيم" هذه الحصيلة.

وأفادت هيومن رايتس ووتش عن سقوط 173 قتيلا على الأقل في ليبيا منذ انطلاق الحركة الاحتجاجية في 15 شباط/فبراير.

"قوات من الجيش انضمت إلى المحتجين في بنغازي"

من جانب آخر، قال مقيمان إن أعضاء وحدة تابعة للجيش الليبي قالوا لأهالي بنغازي يوم الأحد إنهم غيروا ولاءهم "وحرروا" ثاني اكبر المدن الليبية من القوات المؤيدة للزعيم الليبي معمر القذافي.

وقال حبيب العبيدي الذي يرأس وحدة للعناية المركزة في مستشفى الجلاء والمحامي محمد المانع لوكالة رويترز إن أفرادا من فرقة "الصاعقة" وصلوا الى المستشفى مع جنود أصيبوا في الاشتباكات مع الحرس الشخصي الخاص بالقذافي.

وقال محمد في اتصال هاتفي إن الجنود يقولون الآن إنهم تغلبوا على الحرس وإنهم انضموا لثورة الشعب.

ولم يتسن التحقق من هذه الأنباء من مصدر مستقل.

وقال العبيدي إن جثث 50 شخصا قتلوا يوم الأحد وصلت إلى المستشفى بعد عصر الأحد. وقتل معظمهم متأثرين بجروح ناجمة عن اعيرة نارية.

وتأتي أعمال العنف يوم الأحد في أعقاب مقتل عشرات المتظاهرين يوم السبت في واحد من أكثر الأيام عنفا منذ أن بدأت الاحتجاجات تجتاح العالم العربي قبل شهرين.

وقال مقيمون إن عشرات وربما مئات الآلاف من المتظاهرين خرجوا إلى شوارع المدينة لدفن عشرات الأشخاص الذين قتلوا في الساعات الأربع والعشرين الماضية. وقال شاهد إن قوات الأمن فتحت النار عليهم.

وقالت الولايات المتحدة إنها تشعر "بقلق عميق" بسبب تقارير موثوق بها تفيد بسقوط مئات القتلى والجرحى.

وقال فيليب كراولي المتحدث باسم وزيرة الخارجية "عبر المسؤولون الليبيون عن التزامهم بحماية حق التظاهر السلمي وضمانه. ندعو الحكومة الليبية إلى الوفاء بهذا الالتزام ومحاسبة أي ضابط امن لا يتحرك وفقا لهذا الالتزام".

ويطالب المحتجون الذين استلهموا الثورتين في تونس ومصر بإنهاء حكم القذافي المستمر منذ 41 عاما. وردت قوات الأمن التابعة للقذافي بشن حملة عنيفة ضد المحتجين.

وتخضع الاتصالات للرقابة على نحو شديد ولم يسمح للصحافيين الدوليين بدخول بنغازي.

XS
SM
MD
LG