Accessibility links

logo-print

اتهام أميركي في باكستان بالانتماء للاستخبارات المركزية بالتزامن مع مقتل متمردين في غارة صاروخية


أعلن مصدر رسمي باكستاني مقتل خمسة متمردين في هجوم شنته طائرة أميركية بدون طيار مساء الأحد على منطقة وزيرستان الجنوبية القبلية شمال غرب باكستان.

وقال المصدر طالبا عدم كشف هويته إن "الهدف كان منزلا يستخدمه المتمردون" الذين قتلوا.

وأكد مصدر في الاستخبارات الباكستانية وقوع الغارة التي قال إنها أوقعت ستة قتلى وثلاثة جرحى.

وبحسب المصدر، فقد أطلقت طائرة بدون طيار ثلاثة صواريخ على منزل في قرية كازا بانغا الواقعة على مسافة 15 كيلومترا غرب وانا كبرى مدن وزيرستان الجنوبية.

وهذه هي أول غارة تشنها طائرة بدون طيار منذ أن قتل أميركي مسلح باكستانيين اثنين في مدينة لاهور في 27 يناير/كانون الثاني الماضي مما أثار خلافا دبلوماسيا بين باكستان والولايات المتحدة.

وقال مسؤول كبير في الاستخبارات الباكستانية يوم الاثنين إن هذا المسلح الأميركي هو "عميل سري لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA".

وأضاف المسؤول أنه "ليس هناك أدنى شك على الإطلاق في أن هذا الشخص يعمل لصالح وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية".

وأدى اعتقال السلطات الباكستانية لرايموند ديفيس، الدبلوماسي الأميركي الموقوف بتهمة قتل رجلين باكستانيين يقول إنه قتلهما دفاعا عن نفسه، إلى تسميم العلاقات الأميركية الباكستانية رغم أن إسلام آباد حليف أساسي لواشنطن في "الحرب على الإرهاب".

وتطالب الولايات المتحدة بالإفراج عن ديفيس دون قيد أو شرط كونه يتمتع بالحصانة الدبلوماسية وهو أمر لم تبت به السلطات الباكستانية حتى الآن.

XS
SM
MD
LG