Accessibility links

logo-print

استمرار التظاهرات في اليمن وصالح يرفض الرحيل عن الحكم إلا عبر صناديق الاقتراع


قال الرئيس اليمني علي عبدالله صالح يوم الاثنين إنه لن يرضخ لمطالب المتظاهرين ويتنحى عن الحكم "إلا عبر صناديق الاقتراع".

وأضاف صالح في مؤتمر صحافي مصغر أن المعارضة البرلمانية المنضوية تحت لواء اللقاء المشترك "ترفع سقف مطالبها وبعضها غير مشروع"، حسب قوله.

وتابع قائلا "إنهم يطالبونني أن أرحل، وإذا أرادوني أن أرحل فلن أرحل إلا عن طريق صناديق الإقتراع".

وعن قرار المعارضة يوم أمس الأحد بالعودة إلى التظاهر، قال صالح إن "هذا ليس جديدا، فهم ملتحمون بالشارع منذ وقت مبكر".

وتشهد صنعاء الاثنين اعتصاما مفتوحا يشارك فيها الآلاف للمطالبة برحيل الرئيس اليمني الذي يحكم البلاد منذ 32 عاما، وذلك بعد أسابيع من التظاهرات الشبابية التي رفعت المطلب نفسه.

وقد بدأ آلاف اليمنيين صباح الاثنين اعتصاما أمام جامعة صنعاء للمطالبة باسقاط النظام ورحيل الرئيس علي عبدالله صالح.

وبدأ المعتصمون يتجمهرون في الباحة أمام الجامعة منذ مساء الأحد ووصل عددهم يوم الاثنين إلى حوالى ستة آلاف شخص.

وانضم نواب وناشطون ومعارضون من غير الطلاب إلى الاعتصام أمام جامعة صنعاء التي تحولت خلال الأسابيع الأخيرة إلى معقل للحركة المناهضة للنظام، بعد أن كان الطلاب يشكلون العمود الفقري لهذه التظاهرات.

مقتل متظاهر

وفي الشأن ذاته، أفادت مصادر طبية وشهود عيان أن متظاهرا قتل وأصيب أربعة آخرون بجروح فجر الاثنين اثر إطلاق قوات الأمن النار على شباب كانوا يحتجون في مدينة عدن في جنوب اليمن.

وقال أحد الشهود إن عناصر على متن مركبتين تابعتين للأمن المركزي أطلقوا النار في حي خور مكسر بعدن "بشكل عشوائي على شبان كانوا يقفون بالقرب من إطارات تحترق وسط الشارع مما أدى إلى سقوط خمسة جرحى".

من جهته، ذكر مصدر طبي أن "المصاب علي الخلاقي توفي متأثرا باصابته فيما لا يزال أربعة جرحى يتلقون العلاج أحدهم في قسم العناية المركزة".

وبذلك ترتفع حصيلة قتلى الاحتجاجات المطالبة باسقاط النظام في عدن والتي بدأت يوم الأربعاء الماضي، إلى 12 قتيلا إضافة إلى عشرات الجرحى.

إلى ذلك، أفاد شهود عيان أن آلاف الشبان يعتصمون في محطة الرويشان للنقل العام في حي المنصورة بعدن منذ ثلاثة أيام.

وكان هذا الحي قد شهد الأحداث الدامية التي أطلقت شرارة الاحتجاجات في عدن يوم الأربعاء الماضي.

وكان المحتجون قد بدأوا الاعتصام يوم الأربعاء في محطة الرويشان إلا أن قوات الأمن فرقتهم، ولكنهم عادوا للاعتصام في المكان نفسه قبل ثلاثة أيام.

وبحسب الشهود، فإن مئات آخرين يعتصمون في حي خور مكسر بعدن أيضا، مطالبين بإسقاط النظام وبرحيل الرئيس علي عبدالله صالح.

ويرفع المعتصمون شعارات مثل "الشعب يريد اسقاط النظام" و"ارحل يا علي" و"الحزب الحاكم قاتل".

وكان الرئيس اليمني قد اتهم الانفصاليين الجنوبيين بالوقوف وراء موجة الاحتجاجات والعنف التي تجتاح عدن منذ أيام، بموازاة حركة احتجاجية شبابية مماثلة في صنعاء وفي تعز جنوب العاصمة.

ويشارك مؤيدو الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال في التظاهرات لكن من دون رفع شعاراتهم الانفصالية حتى الآن.

XS
SM
MD
LG