Accessibility links

logo-print

النجيفي يصف موازنة العام الحالي بأنها طموحة وتلبي طموحات المواطنين



وصف رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي موازنة الدولة التي أقرها المجلس بالطموحة والإيجابية، وقال إنها ستسهم في تحقيق المطالب الشعبية في حياة كريمة وتوفير فرص العمل وتحسين مفردات البطاقة التموينية.

وأشار النجيفي إلى أنه تم تخفيض 4% من الموازنة التشغيلية من عموم وزارات الدولة، الأمر الذي حقق انخفاضا بمقدرار ثلاثة ترليون دينار أضيفت إلى البطاقة التموينية وإلغاء المنافع الاجتماعية من الرئاسات بالكامل، على حد قوله.

وأشار النجيفي إلى تثبيت بند في الموازنة بسحب الثقة من الوزراء الذين يخفقون في تنفيذ ما نسبته 75 في المائة من الموازنة الاستثمارية لوزاراتهم، مضيفا أن قانون الموازنة ألزم الوزراء بتوزيع النفقات التشغيلية والاستثمارية بحسب نسبة السكان في المحافظات العراقية في خطوة عدها ضامنة لعدالة توزيع تلك النفقات.

كما تضمن قانون الموازنة بندا بثبيت المتعاقدين في الوزارات على الملاك الدائم مع إلغاء شرط العمر، فضلا عن إلزام وزارة المالية باستحداث الدرجات الوظيفية لعدد من الموظفين للعمل في شركات القطاع العام الممولة ذاتيا، وتطرق النجيفي إلى الاتفاق على تشريع قانون خاص بتخفيض رواتب الرئاسات الثلاث والوزراء والنواب والدرجات الخاصة من مدير عام فما فوق بانتظار مصادقة مجلس الوزراء على القانون.

في غضون ذلك قرر مجلس الوزراء في جلسته الاستثنائية التي عقدها اليوم الاثنين الموافقة على مشروع القانون المذكور وإحالته إلى مجلس النواب مع الأخذ بنظر الإعتبار الملاحظات المطروحة من قبل الوزراء بحسب ما ورد في بيان صدر عن وزير الدولة المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ.

وفي الوقت الذي شهدت فيه أسعار النفط ارتفاعا بسبب الأحداث في ليبيا ليصل سعر البرميل إلى نحو 105 دولارات، قال النجيفي إن هناك اتفاقا على توزيع الزيادة التي تطرأ على الموازنة العامة بسبب هذا الارتفاع على مفردات البطاقة التموينية وشبكة الرعاية الاجتماعية.

وتعهد النجيفي بفتح ملفات الفساد في الدولة العراقية وإعلان نتائج التحقيقات التي تتولاها لجان نيابية على الشعب مضيفا في هذا الصدد أنه تم تشكيل لجنتين للتحقيق في قضية صندوق التنمية العراقي وسحب الأموال التي لم يعرف مصيرها بالتعاون مع ديوان الرقابة المالية ووزارة المالية والحكومة.

وفي جانب آخر من المؤتمر الصحفي نفى النجيفي ما تردد من أنباء حول نيته لقاء جماعات معارضة في سوريا خلال زيارته المقبلة، مؤكدا أن الزيارة ستقتصر على لقاء المسؤولين السوريين وأبناء الجالية العراقية في سوريا.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد إياد الملاح:
XS
SM
MD
LG