Accessibility links

فرار طيارين ليبيين رفضوا إطلاق النار على المتظاهرين واستقالة المزيد من المسؤولين الليبيين


أعلن طياران حربيان ليبيان الاثنين بعد وصولهما إلى مالطا أنهما فرا من ليبيا لرفضهما تنفيذ أوامر بإطلاق النار على المتظاهرين في بنغازي التي انطلقت منها حركة الاحتجاج منتصف فبراير/ شباط في شرق ليبيا.

وأفادت مصادر عسكرية في مالطا لوكالة الصحافة الفرنسية أن طائرتين عسكريتين ليبيتين ومروحيتين مدنيتين هبطت بعد ظهر الاثنين في مطار لافاليتا عاصمة مالطا.

وأعلن قائدا طائرتي الميراج اف-1 أنهما قررا الفرار بعد أن تلقيا أوامر بإطلاق النار على المتظاهرين في بنغازي، على بعد 1000 كلم شرق طرابلس، وفق مصادر مالطية.

وأعلنا للسلطات العسكرية المالطية أنهما ضابطان في سلاح الجو الليبي.

وقال متحدث باسم الحكومة المالطية "إن أحد الطيارين طلب اللجوء السياسي".

وأعلنت الحكومة المالطية في بيان أن التحقيقات لا تزال جارية مع الطيارين.

وكانت مصادر عسكرية مالطية أعلنت في وقت سابق أن المروحيتين حصلتا على إذن بالهبوط في لافاليتا، في حين لم تحصلا على إذن بالإقلاع من ليبيا ما يعني أن ركابهما فروا من البلاد.

والمروحيتان مدنيتان من نوع سوبر بوما وهما مسجلتان في فرنسا وقد هبطتا تقريبا في الوقت نفسه مع الطائرتين العسكريتين الليبيتين وعلى متنهما سبعة ركاب.

وأعلن السبعة للشرطة المالطية أنهم فرنسيون إلا أن شخصا واحدا منهم كان يحمل جواز سفر. وأكدوا أنهم كانوا يعملون على منصة نفطية في عرض البحر قبالة بنغازي وطلبوا الحماية من السلطات المالطية.

وتقع مالطا على بعد نحو 350 كلم شمال ليبيا.

استقالة المزيد من المسؤولين الليبيين

هذا، وقد قدم وزير العدل الليبي مصطفى عبدالجليل استقالته من منصبه احتجاجا على الأوضاع الدامية واستعمال العنف المفرط ضد المتظاهرين، حسبما نقلت عنه الاثنين صحيفة قورينا الليبية على موقعها على الانترنت.

وقالت الصحيفة إن عبدالجليل قدم استقالته في اتصال معها احتجاجا على الأوضاع الدامية واستعمال العنف المفرط ضد المحتجين العزل من قبل قوات الكتائب الأمنية.

ويعتبر عبد الجليل أول وزير ليبي يقدم استقالته للاحتجاج على لجوء السلطات إلى العنف لقمع المظاهرات المطالبة برحيل الزعيم الليبي معمر القذافي التي اجتاحت عدة مدن ليبية.

وكان سفيرا ليبيا لدى الجامعة العربية والهند استقالا الأحد احتجاجا على أعمال القمع الدائرة في ليبيا.

مساعد سفير ليبيا لدى الأمم المتحدة يتهم القذافي بالإبادة

من جانبه، أعلن مساعد سفير ليبيا لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي لمحطتي BBC وCNN أن الزعيم الليبي معمر القذافي متهم بارتكاب "إبادة" ضد شعبه وعليه أن "يرحل بأسرع وقت ممكن".

وقال للمحطة البريطانية "اعتقد أننا نشهد نهاية العقيد القذافي، ما هي إلا مسالة أيام. أما أن يستقيل وأما أن يتخلص الشعب الليبي منه".

وبعد أن وصف قمع حركة الاحتجاج التي تشهدها ليبيا بانها "إبادة"، اعتبر الدباشي أن "أفضل السيناريوهات هو أن يحاكم (القذافي) وان يقدم حسابا عن كل الجرائم" التي ارتكبها منذ تسلمه السلطة.

وأضاف الدباشي "يجب أن يرحل معمر القذافي في أسرع وقت ممكن".

وأوضح "أدعو دول العالم بأسره إلى عدم السماح للقذافي باللجوء إليها وادعوها أيضا إلى مراقبة أي تحويل للعملة من ليبيا".

وأكد أنه ليس وحده من بين طاقم البعثة الدبلوماسية الليبية في الأمم المتحدة.

وبالإضافة إلى ذلك، قال لصحيفة نيويورك تايمز إن البعثة الدبلوماسية في الأمم المتحدة بعثت رسالة تدعو فيها معمر القذافي إلى الاستقالة ولكنه لم يوضح مع ذلك عدد الأشخاص الذين وقعوا هذه الرسالة.

وأضاف: "يجب أن يتوقف عن قتل الشعب الليبي". ولم يعلن مع ذلك ما إذا كان السفير الليبي في الأمم المتحدة عبد الرحمن شلقم يقف هو أيضا إلى جانب المتظاهرين وهو لم يره منذ الجمعة.

ومن جهته، قال دبلوماسي آخر في الأمم المتحدة هو ادم طرباح لصحيفة لوس أنجليس تايمز إن الدبلوماسيين قرروا الابتعاد عن حكومة معمر القذافي "بسبب القمع الذي يمارسه ضد الشعب الليبي".

وأضاف "نعلم أن هذا أمر سيعرض عائلاتنا في خطر ولكنهم على كل حال في خطر".

وأشار طرباح إلى الخطاب الذي أدلى به مساء الأحد سيف الاسلام القذافي، نجل معمر القذافي، الذي وعد بـ"القتال حتى آخر طلقة" لإنهاء المظاهرات.

وقال "هو يحرض على الحرب الأهلية" مضيفا "هذا مخجل".

XS
SM
MD
LG