Accessibility links

الجيش المصري يقيم معسكرات ويفتح مستشفيات على الحدود مع ليبيا


قالت القوات المسلحة المصرية على موقع على الانترنت يوم الاثنين إن الجيش أقام مستشفيين ميدانيين ومعسكرات على الحدود مع ليبيا لاستقبال المصريين العائدين من هناك بعد تزايد المعارك الدموية بين قوات الأمن الليبية والمتظاهرين.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن أكثر من 4000 مصري عادوا من ليبيا التي يعمل فيها كثير من المصريين. وقال الذين عادوا إن آخرين كثيرين غيرهم لم يستطيعوا العودة بسبب نقص المركبات والوقود لإعادتهم.

وتعرض الزعيم الليبي معمر القذافي لضغوط متزايدة بسبب تشبثه بالسلطة يوم الاثنين عندما وصلت الاحتجاجات المناهضة لحكمه إلى العاصمة طرابلس بعد أربعة أيام من العنف في شرق البلاد.

وقال المجلس الأعلى للقوات المسلحة في رسالة على صفحته على الفيسبوك إنه سيرسل طائرات إلى ليبيا لإجلاء المصريين الراغبين في العودة إلى مصر فور استقرار الأوضاع.

وأضاف أن المستشفيين الميدانيين أقيما بالقرب من معبر السلوم الحدودي.

وقال المجلس إن أفراد حرس الحدود الليبي انسحبوا من الجانب الليبي للحدود وإنها حاليا في سيطرة اللجان الشعبية.

ولم يوضح البيان هل الجماعات التي تسيطر الآن على الحدود موالية للقذافي أم لا.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصري إن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط حث ليبيا إلى الإسراع لإصدار أذون للسماح للطائرات بدخول المجال الجوي الليبي حتى تستطيع مصر نقل مواطنيها. وقال أيضا إن وزارة الخارجية أرسلت حافلات إلى معبر السلوم الحدودي.

ورفضت مصر تصريحات سيف الإسلام القذافي التي قال فيها إن للمصريين دورا في الأحداث في ليبيا. وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن ابن القذافي ألقى هذا الاتهام "دونه أي أساس واضح".

وأضافت الوكالة قولها إن مصر تحمل ليبيا المسؤولية عن حماية الأرواح والممتلكات المصرية.

XS
SM
MD
LG