Accessibility links

خالد مشعل يقول إن حركة حماس ستقوم بمبادرات جديدة بعد التشاور مع الفصائل الأخرى لها علاقة بالوضع الفلسطيني


قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إن حركة حماس ستقوم بمبادرات جديدة بعد التشاور مع الفصائل الأخرى لها علاقة بالوضع الفلسطيني. وكشف خلال افتتاح مركز زهر الحنون للمرأة والتراث الفلسطيني النقاب عن مبادرات مهمة سيتم تقديمها خلال الأيام القادمة، فيما اعلنت حركة حماس أن ورقة المصالحة ليس لها موقع بعد تنحي مبارك.

وقال مشعل: "في الأيام القادمة لنا قول سنقوله ولنا فعل سنفعله ومبادرات سنقوم بها".

وأوضح مشعل : "حسبي القول إن هذه المستجدات والمتغيرات المباركة من حولنا مع ما ذقناه من الفشل والمراوحة في المكان وما تعانيه فلسطين على كل الصعد، يفرض علينا مراجعة شاملة للوضع الفلسطيني تتجاوز العناوين الجزئية التي يحاول البعض أن يغرقنا فيها".

وأضاف مشعل أن "عمق الأزمة التي صنعت في السنوات الأخيرة على أيدي أناس اختاروا طريقا معوجا في ظل الصلف الصهيوني وما يفعله في أرضنا، وفي ظل الانحياز الأميركي، يفرض علينا مراجعة جذرية شاملة بكل العناوين والتفاصيل للواقع الفلسطيني".

وتطرق مشعل في كلمته إلى ثوريتي الشعب التونسي والمصري، وقال: "فرحون بالثورتين العظيمتين في تونس ومصر، فقد بعثتا فينا الروح والحياة، ومثلتا إرادة شعبين عظيمين، شعب قال شاعره: إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر، وشعب آخر قال شاعره: وللحرية الحمراء باب بكل يد مضرجة يدق".

وأضاف مشعل: نبارك الثورتين العظيمتين والتغيير المبارك لهذين الشعبين، ونترحم على الشهداء وندعو بالشفاء للجرحى والعودة للمغتربين والحرية للمعتقلين".

وركز مشعل في حديثه على التغيير الذي حدث في مصر، وقال: "الثورة المصرية العظيمة هي ثورة فريدة، ولعلها أعظم ثورة شعبية سلمية في التاريخ الإنسان".

وأعلن نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق أن ورقة المصالحة التي طرحتها مصر لإنهاء الخلاف الفلسطيني الداخلي وحالة الانقسام لم يعد لها أي موقع بعد تنحي الرئيس المصري حسني مبارك.

واتهم أبو مرزوق السلطة الفلسطينية بأنها لا تتمتع بالشرعية التي تؤهلها للإشراف على الانتخابات لافتاً إلى استحالة إجراء الانتخابات من الناحية العملية نظرا للانقسام بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

ومن جهته ‏أيضا، أعلن المسؤول في حركة فتح نبيل شعث أن طريقة التعاطي مع الورقة المصرية قد تغيرت في ظل لاحداث الأخيرة. لكن عضو اللجنة المركزية لفتح محمد اشتيه قال إن الورقة المصرية لا تزال قابلة للتنفيذ.

XS
SM
MD
LG