Accessibility links

logo-print

"هيومان رايتس ووتش" تقول إن انتهاكات حقوق الإنسان مستمرة في العراق


أشارت منظمة هيومن رايتس ووتش إلى استمرار حالات انتهاكات حقوق الإنسان في العراق، مشيرة في تقرير نشرته مساء أمس الإثنين إلى أن أوضاع النساء والأقليات تزداد سوءا بعد مرور ثماني سنوات على الإطاحة بنظام صدام حسين.

وذكر تقرير المنظمة أن الصحافيين يتعرضون للمضايقة والاعتداء كما يتعرض المعتقلون بانتظام إلى سوء معاملة من أجل انتزاع الاعترافات، حسب التقرير.

وشدد جو ستورك، نائب مدير قسم الشرق الأوسط في المنظمة على ضرورة أن تتبنى الحكومة العراقية مبادىء إجراءات التقاضي السليمة وحقوق الإنسان، محذرا من تحول العراق إلى دولة بوليسية، على حد تعبير التقرير.

وكانت المنظمة قد أجرت مقابلات مع مائة وثمانية وسبعين عراقيا قالت ان من بينهم اشخاصا عانوا من انتهاكات، في سبع مدن عراقية في نيسان/أبريل ألفين وعشرة، كما جاء في التقرير.

من جهته، قال المدير التنفيذي لمرصد الحريات الصحفية زياد العجيلي إن الانتهاكات التي أشار إليها تقرير المنظمة مستمرة وكان آخرها ما حدث لوسائل الإعلام الكردية المستقلة.

أما الإعلامي جبار المشهداني فقد رأى في إشارة التقرير إلى تدهور أوضاع الأقليات والنساء أمرا إيجابيا لأنه ينبه إلى وجود تقصير في هذا المجال. أما المحلل السياسي واثق الهاشمي فقد انتقد ردود فعل المؤسسات الحكومية على تقارير المنظمات الدولية الخاصة بالعراق، ووصف معالجاتها بالضعيفة.

من جانبه تحدى المستشار الإعلامي علي الموسوي في اتصال هاتفي مع الشقيقة "الحرة" أية جهة تتحدث عن انتهاكات في السجون العراقية، واعتبر مقاضاة المسؤولين الحكوميين للصحفيين أمرا إيجابيا كون المسؤول يتعامل كمواطن عادي.

XS
SM
MD
LG