Accessibility links

logo-print

كلينتون تدين مجددا "سفك الدماء" في ليبيا وكيري يطالب بفرض عقوبات دولية مؤقتة على نظام القذافي


عبرت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون مجددا يوم الثلاثاء عن "إدانة الولايات المتحدة لأعمال العنف وسفك الدماء" التي تشهدها ليبيا فيما طالب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ السناتور جون كيري بفرض عقوبات دولية مؤقتة على نظام الزعيم الليبي معمر القذافي.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي إن "حكومة ليبيا تتحمل المسؤولية عما يحدث ويجب أن تتخذ إجراءات لإنهاء العنف" مشددة على أن "أعمال العنف وسفك الدماء في ليبيا غير مقبولة".

وأضافت أن الإدارة تحاول جمع أكبر قدر من المعلومات عما يجري في ليبيا مشيرة إلى أن بلادها "ستعمل بشكل منسجم مع المجتمع الدولي للتعامل مع الوضع في ليبيا".

وأكدت كلينتون أن مجلس الأمن الدولي المجتمع حاليا في نيويورك سيحدد الخطوات التي ينبغي للمجتمع الدولي اتخاذها حيال تطورات الوضع في ليبيا.

وحثت دول الشرق الأوسط على أن "تحترم حقوق شعوبها" مشددة على أنه "من مصلحة الحكومات الاستجابة لمطالب الشعوب، وإلا فإن الفجوة ستتسع وسيتعمق عدم الاستقرار".

ورحبت كلينتون بخطوات الحوار في البحرين غير أنها عبرت عن قلقها الشديد من أعمال العنف في اليمن.

وبدوره، ندد البيت الأبيض الثلاثاء ب"العنف المحزن" الذي يمارس على المتظاهرين المناهضين لنظام القذافي.

وقال جاي كارني المتحدث باسم الرئيس باراك اوباما في الطائرة التي كانت تقله إلى مدينة كليفلاند بولاية اوهايو "إننا نقدم تعازينا إلى عائلات ضحايا هذا العنف المحزن في ليبيا".

تحذيرات من كيري

ومن ناحيته، حذر رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي السناتور جون كيري الثلاثاء الزعيم الليبي معمر القذافي من عواقب مباشرة للقمع الذي يمارسه ضد المتظاهرين المطالبين بسقوط نظامه.

ودعا السناتور كيري، المقرب من الرئيس باراك أوباما، صناع القرار الدوليين إلى الضغط للمساهمة في تسريع سقوط النظام الليبي.

ودعا كيري مجلس الأمن الدولي المنعقد الثلاثاء إلى إدانة العنف والبحث في عقوبات مؤقتة تشمل حظرا على الأسلحة، كما دعا الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي إلى الرد على الأزمة.

واعتبر كيري في بيان أن استخدام حكومة القذافي للقوة المفرطة ينبغي أن ينذر بنهاية النظام نفسه، مقرا بأن الولايات المتحدة لا تملك في ليبيا ما لها من نفوذ في مصر، لكنه أضاف أن واشنطن ليست "بلا أي إمكانات".

أربع خيارات

من جهة أخرى، أعرب كيري عن أمله في أن يكون نظام القذافي "يشهد ساعاته الأخيرة"، مقترحا أربعة خيارات يمكن للمجتمع الدولي اتخاذها لتسريع سقوط القذافي.

وتوجه كيري إلى الجيش الليبي محذرا عسكرييه من احتمال ملاحقتهم لارتكاب "جرائم حرب"، فيما طلب من الشركات النفطية الدولية وقف نشاطاتها في ليبيا على الفور حتى انتهاء العنف ضد المدنيين.

مطالبة بتجميد أموال القذافي وعائلته

من جهة أخرى، طالبت منظمة الشفافية العربية الثلاثاء مجلس الحكم الاتحادي السويسري رسميا بتجميد أموال القذافي وأسرته في سويسرا وتحويل تلك الأرصدة لصالح الشعب الليبي.

وقال المحامي رضا العجمي المكلف رسميا من قبل المنظمة بهذا الملف إنه قدم للسلطات السويسرية قائمة بأسماء 12 شخصا ومؤسسة من أسرة القذافي من المحتمل أن تكون لهم حسابات أو ممتلكات في سويسرا.

XS
SM
MD
LG