Accessibility links

أشتون تعرب عن قلقها إزاء الوضع في ليبيا خلال زيارة إلى مصر


قامت كاثرين أشتون مسؤولة السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي بزيارة إلى ميدان التحرير في مصر الذي انطلقت منه الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس حسني مبارك.

وأعربت أشتون عن قلقها إزاء الوضع في ليبيا، ودعت في تصريحات أدلت بها إلى تبني الحوار باعتباره السبيل الأفضل لوقف العنف:

"لا بد أن يكون هناك حوار، وهذه رسالةٌ نريد إرسالها إلى جميع الأماكن التي تندلع فيها أعمالُ عنف من هذا النوع، وهي أعمالٌ يجب أن تتوقف. وينبغي إيجادُ أفضلِ السبلِ لدعم المواطنين والمُضي إلى الأمام."

وأعربت أشتون عن أملها ألا تتكرر المشاهدُ البشعة التي حصلت في ليبيا.

وقالت أشتون فور وصولها إلى مصر الثلاثاء في بيان نشر قبل زيارتها "سأحث القيادة الحالية على تحقيق تقدم في إجراء تغيير دستوري يمهد الطريق إلى انتخابات برلمانية ورئاسية حرة نزيهة."

الوزراء الجدد يؤدون اليمين الدستورية

على صعيد آخر، أعلنت اليوم في مصر تعديلات وزارية واسعة النطاق تضمنت تعيين وزراء جدد في مناصب وزارية شاغرة وإعفاء وزراء آخرين من مناصبهم في حكومة تصريف الأعمال المصرية برئاسة أحمد شفيق.

وأدى الوزراء الجدد اليمين الدستورية أمام وزير الدفاع رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير حسن طنطاوي.

وتتضمن الحكومة الجديدة أعضاء من أحزاب المعارضة للمرة الأولى منذ عقود، ومنهم يحيى الجمل الذي عين نائبا لرئيس الوزراء لشؤون الحوار المجتمعي، ومنير فخري عبد النور الذي عين وزيرا للسياحة.

ولوحظ إلغاء وزارة الإعلام في التشكيلة الجديدة وتم استبدال وزراء لاقوا انتقادات شعبية مثل وزير البترول السابق سامح فهمي ووزيرة القوى العاملة السابقة عائشة عبد الهادي.

من جهتها، قالت جماعة الإخوان المسلمين أكبر الجماعات المعارضة في مصر، إن التشكيلة الجديدة للحكومة تبيّن أن أتباع مبارك لا يزالون يسيطرون على سياسات البلاد. وقال القيادي في الجماعة عصام العريان في حوار مع "راديو سوا" إن تشكيل هذه الحكومة محاولة للالتفاف على مطالب الشعب.
XS
SM
MD
LG