Accessibility links

logo-print
طور فريق من الباحثين البريطانيين من جامعة ليستر(Leicester) جهازا جديدا لقياس ضغط الدم أكثر دقة في قراءاته من الأجهزة التقليدية لقياس الضغط ويعد نقلة نوعية في مراقبة مستوياته.

ويعمل الجهاز من خلال مجسّ في ساعة تقوم بقياس موجات النبض في الشريان الأورطي، ويتم ربطها بجهاز حاسوب ومقارنة نتائجها بقراءات من أجهزة تقليدية لقياس الضغط، مما يمكن العلماء من حساب قيمة الضغط في شريان الأورطي بدقة كبيرة.

وأوضح البروفيسور برايان ويليامز من جامعة ليستر أن قياس الضغط بالقرب من القلب أو الدماغ يعطي صورة أدق عن احتمال الإصابة بالسكتة الدماغية أو أمراض القلب مقارنة بقياس الضغط في الذراع.

وقال ويليامز إنه ما لم يجرِ قياس الضغط في الأورطي، فلن تكون هناك وسيلة لتقدير منافع أو مخاطر العقاقير المعالجة لأمراض الضغط، متوقعاً أن تستخدم التقنية الجديدة لقياس ضغط الدم في المراكز المتخصصة قريباً، قبل انتشار استخدامها على نطاق واسع خلال سنوات.

من جهته قال دتشون مينغ تينغ من شركة هيلث ستاتس المصنعة للجهاز في سنغافورة إن هذا الجهاز سيؤدي إلى حدوث طفرة وسيمكن المرضى وأطباءهم من مراقبة ضغط الشريان الأورطي بسهولة حتى في المنازل وبناء على ذلك يستطيعون تعديل أساليب علاجهم.
XS
SM
MD
LG