Accessibility links

فياض يبدي استعداده لزيارة غزة للبحث مع حماس في حكومة وحدة وطنية


أبدى رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض يوم الأربعاء استعداده للذهاب إلى غزة للبحث مع حركة حماس في تشكيل حكومة وحدة وطنية، حسبما قالت الإذاعة الإسرائيلية.

ونسبت الإذاعة إلى فياض القول إنه بإمكان حركة حماس أن تحتفظ بالسيطرة الأمنية على قطاع غزة طالما أنها تحافظ على وقف إطلاق النار مع إسرائيل.

وبحسب الإذاعة فقد تقدم فياض بمقترح يقضي باستمرار حكومته في عملها في الضفة الغربية، على أن يعمل في الوقت ذاته مع حماس لعودة الأراضي الفلسطينية في غزة والضفة تحت سلطة حكم واحد. وقال فياض إن "الانقسام طال أمده جدا، وينبغي ألا يستمر"، معتبرا أن هذا الانقسام "لن ينتهي وحده، بل إن هناك حاجة إلى التحرك لوضع حد له".

ورفض رئيس الوزراء الفلسطيني الإفصاح عما إذا كان سوف يرأس حكومة الوحدة الوطنية المقترحة، مؤكدا أنه يجب الاتفاق على ذلك من خلال المفاوضات مع حركة حماس. وقال إنه طالما أن "حركة حماس موافقة على الحفاظ على الهدوء، فإنه من الممكن حل جميع المسائل الأخرى".

وكان نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح قد قال يوم الاثنين إنه ينتظر رد قيادة حماس في اليومين المقبلين للذهاب إلى غزة للتوصل إلى اتفاق الوحدة.

وقال شعث لوكالة أسوشيتدبرس إنه "يجب إنهاء حالة الانقسام وتحقيق الوحدة باعتبارها ضرورة ومصلحة وطنية وليس هناك أي مبرر لاستمرار الانقسام".

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قد أفادت الثلاثاء أن حماس قد استجابت بشكوك للعرض الأخير الذي قدمه فياض لتشكيل حكومة موحدة قد تتولى الحكم حتى إجراء الانتخابات الفلسطينية الجديدة التي حدد موعدها في سبتمبر/ أيلول القادم.

وقال القيادي في حركة حماس صلاح البردويل إنه على الرغم من غياب "مبادرة رسمية" من قبل السلطة الفلسطينية لتشكيل حكومة وحدة وطنية، إلا أن حماس "تسعى باتجاه العمل من أجل مصالحة تستند على شراكة كاملة على أساس الثوابت الوطنية والحفاظ على الحق في المقاومة".

إلا أن البردويل اعتبر أن "فياض لا يمثل القيادة الفلسطينية، ومن ثم فإنه نظرا لافتقاره الشرعية، فإنه غير مخول للحديث عن الشؤون العامة"، حسبما ذكرت وكالة "معا" الفلسطينية.

XS
SM
MD
LG