Accessibility links

واشنطن تدرس تجميد أصول القذافي وفرض حظر جوي وعقوبات على نظامه


قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي يوم الأربعاء إن إدارة الرئيس باراك أوباما تدرس في الوقت الراهن إمكانية فرض عقوبات على نظام العقيد معمر القذافي في ليبيا وتجميد اي أصول مملوكة له في الولايات المتحدة.

واضاف كراولي في لقاء مع الصحافيين إن "هناك عدة خيارات للرد على أسلوب تعامل نظام العقيد معمر القذافي مع المحتجين في ليبيا".

وأكد كراولي أن واشنطن "تتشارو مع حلفائها حول الخطوات المستقبلية التي ينبغي اتخاذها جراء الأوضاع الصعبة التي تشهدها ليبيا بما في ذلك فرض عقوبات على نظام العقيد معمر القذافي وتجميد أي أصول مملوكة له في الولايات المتحدة وفرض حظر جوي على ليبيا".

ومن ناحيته قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاري كارني "إننا مستمرون في العمل مع الأمم المتحدة وهناك الكثير من الخيارات قيد الدراسة منها توقيع عقوبات فضلا عن خيارات أخرى."

وشدد كارني على أن "الشعب الليبي هو الذي من شأنه أن يقرر من هو زعيمه" مشيرا إلى أن الرئيس باراك أوباما "يدين بشدة" أعمال العنف في ليبيا.

وأضاف أن أوباما "يشعر بقلق وانزعاج بالغين من أعمال العنف وإراقة الدماء المروعة التي تحدث في ليبيا."

وقال إن الرئيس سيلتقي في وقت لاحق من يوم الأربعاء بوزيرة الخارجية هيلاري كلينتون كما أنه من المتوقع أن يلقي بيانا في وقت لاحق من اليوم أو يوم غد الخميس للتعليق على الوضع في ليبيا.

وكانت الولايات المتحدة قد بدأت يوم الأربعاء في إجلاء أعداد كبيرة من الأميركيين من طرابلس إلى مالطا على متن عبارة مستأجرة.

وقالت ميغان ماتسون المتحدثة باسم الخارجية الأميركية إن الوزارة استأجرت عبارة تسع 600 راكب لنقل الرعايا الأميركيين من طرابلس.

وأضافت أن الوزارة "تطلب من كل المواطنين الأميركيين التوجه إلى الرصيف البحري الذي توجد به العبارة".

وتقول السلطات الأميركية إن ليبيا تضم بضعة آلاف من الأميركيين المقيمين هناك، معظمهم يحملون الجنسيتين الأميركية والليبية ومن بينهم نحو 600 شخص يحملون جوازات سفر أمريكية فقط.

XS
SM
MD
LG