Accessibility links

خبراء أميركيون يقولون إن القذافي يعتمد على القوات شبه العسكرية للقضاء على المتظاهرين


نقلت صحيفة واشنطن بوست عن خبراء عسكريين وليبيين قولهم إن الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي يعتمد إلى حد كبير على القوات شبه العسكرية، التي بعضها هو معزز من قبل المرتزقة الأجانب، لسحق الانتفاضة الشعبية وسط مؤشرات بانقسامات داخل الجيش النظامي.

وأشارت التقارير الواردة من ليبيا إلى أن المرتزقة الأجانب كانوا من بين أكثر القوى العنيفة التي تجتاح شوارع طرابلس العاصمة، ومدن أخرى.

وقالت الصحيفة إن العديد من الوحدات شبه العسكرية، التي أطلقت النار عشوائيا على المتظاهرين المدنيين كانت جزءا من نظام الأمن الداخلي الليبي، وساعدت في ضبط أي انتفاضة من قبل الجيش، والآن هي تقاتل المدنيين.

وأوضح نومان بينوتمان أحد كبار المحللين في Quilliam وهو مركز أبحاث لمحاربة التطرف يتخذ من لندن مقرا له، أن "هناك جيشا تقليديا وجيشا موازيا"، وقال إن الجيش ضعيف وليس قوة كبيرة، فيما أن الوحدات الموازية هي منظمة ومشكلة من قبل المواطنين الأكثر ولاء، ليس فقط للنظام، بل للعقيد القذافي شخصيا.

من جانبها، قالت صحيفة نيويورك تايمز إن قوات موالية للعقيد القذافي جددت مهاجمتها لمدن عدة محيطة بطرابلس، في الوقت الذي اقترب فيه التمرد أكثر باتجاه العاصمة، في الوقت الذي إزداد فيه فرار الضباط العسكريين.

وأفادت الصحيفة بوقوع اشتباكات على بعد 130 كيلومترا شرق العاصمة بالقرب من مدينة مصراته، حيث أعلنت قوات المعارضة أنها سيطرت عليها.

وفي الوقت نفسه فإن طرابلس ظلت محاصرة، على الرغم من أن العقيد القذافي قد دعا الآلاف من المرتزقة وقوات الأمن غير النظامية للدفاع عن معقله.

خيارات يبحثها البنتاغون

من جهة أخرى، نقلت محطة CNN عن مسؤول عسكري أميركي رفيع قوله إن وزارة الدفاع الأميركية تنظر في "جميع الخيارات" المحتملة لدعم الرئيس أوباما، في التعامل مع الوضع الراهن.

وأوضح المسؤول الذي لم يكشف عن هويته، أن الخطط الأولية للخيارات العسكرية المحتملة، والمتاحة أمام الرئيس حاليا، تضع ضمن أولوياتها حماية المواطنين الأميركيين والمصالح الأميركية، ووقف العنف ضد المدنيين الليبيين.

يذكر أن الرئيس أوباما كان قد وجه كلمة حول تطورات الأوضاع في ليبيا، يوم الأربعاء، قال فيها إن ما يحدث في المنطقة "تغيير تقوده الشعوب"، ولا علاقة لأميركا به، مطالبا السلطات الليبية بوقف العنف وإيصال المساعدات للمحتاجين.
XS
SM
MD
LG