Accessibility links

logo-print

مجلس حقوق الإنسان في الامم المتحدة يبحث الانتهاكات ضد المتظاهرين في ليبيا


أعربت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي اليوم الجمعة عن قلقها من تصاعد حملة قمع الانتفاضة الشعبية في ليبيا التي قد تكون أوقعت آلاف القتلى والجرحى.

وقالت بيلاي إن قمع المتظاهرين المسالمين يتكثف بشكل مقلق في ليبيا، في انتهاك مستمر للقوانين الدولية، مشيرة إلى وقوع مجازر واعتقالات تعسفية وتوقيف متظاهرين وتعذيبهم.

وأضافت بيلاي لدى افتتاح مجلس حقوق الإنسان جلسته المخصصة للوضع في ليبيا، أن الاستخفاف التام للزعيم الليبي معمر القذافي بشعبه، هو ما أدى لتفجر الانتفاضة الشعبية في ليبيا.

وكان مجلس حقوق الإنسان قد بدأ اليوم جلسته الخاصة المخصصة لليبيا والتي من المتوقع أن تبت الدول الأعضاء خلالها في مسألة تعليق عضوية هذا البلد في المنظمة التابع للأمم المتحدة.

وقد دعي أعضاء المجلس الـ47 إلى الاجتماع بمبادرة من الاتحاد الأوروبي دعمها عدد من الأعضاء.

ومن المقرر أن يتخذ المجلس بعد ظهر الجمعة بتوقيت جنيف قرارا بشأن مشروع القرار الذي يدين "الانتهاكات الكبيرة والمنهجية" لحقوق الإنسان في ليبيا منها الهجمات المسلحة على المدنيين، ويطالب بتعليق عضوية ليبيا في المجلس.

ويطالب مشروع القرار أيضا بأن تزور لجنة تحقيق مستقلة تقودها الأمم المتحدة ليبيا لإحصاء أعمال العنف التي يمكن أن تعتبر "جرائم ضد الإنسانية".

كما يدعو القرار السلطات الليبية إلى "احترام إرادة الشعب" وتطلعاته.

يشار إلى دول عدة منها الولايات المتحدة ومنظمات غير حكومية رحبت بالمبادرة الأوروبية للدعوة إلى عقد هذه الجلسة الاستثنائية لمجلس حقوق الإنسان التي تتعلق للمرة الأولى بدولة عضو فيه.
XS
SM
MD
LG