Accessibility links

حداد شعبي ورسمي في البحرين على ضحايا التظاهرات ومولن يشيد بطريقة تعامل السلطة مع الأزمة


أحيت الحركة الاحتجاجية في البحرين الجمعة يوم حداد شعبي ورسمي على أرواح الضحايا الذين سقطوا في الاحتجاجات، وقد دعا رجال دين شيعة إلى يوم الحداد وتبناه الديوان الملكي.

في هذا الوقت أشاد فيه رئيس أركان الجيوش الأميركية الأميرال مايكل مولن بالطريقة التي تتعامل بها السلطة مع الأزمة.

وأدى مئات البحرينيين صلاة الجمعة عند دوار اللؤلؤة في المنامة الذي يعد مركز الحركة الاحتجاجية المتواصلة منذ 12 يوما.

وما أن انتهت الصلاة حتى خرج عشرات الآلاف من مساجد العاصمة وبينهم عدد كبير من النساء، وساروا باتجاه دوار اللؤلؤة وهم يهتفون "الشعب يريد إسقاط النظام" و"بالروح بالدم نفديك يا بحرين".

ورفع المتظاهرون أعلاما كبيرة للبحرين ولافتات تدعو إلى الإفراج عن الناشطين المعتقلين وإلى عدم التحاور مع "من يقتلنا بدم بارد"، في إشارة إلى مقتل سبعة محتجين برصاص قوات الأمن خلال التظاهرات، وفقا لأرقام المعارضة.

وأعلن الديوان الملكي في وقت سابق من هذا الشهر أن الجمعة سيكون يوم حداد رسمي على أرواح الضحايا الذين سقطوا في الاحتجاجات، وكان الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني المعارضة الشيخ علي سلمان وصف الخطوة الملكية بأنها "إيجابية".

وكان ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة أعلن الخميس لدى اجتماعه مع رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية الجنرال مايكل مولن أن اللجنة الخاصة التي أمر بها لمعرفة الأسباب التي أدت إلى الأحداث مستمرة في عملها.

وفي السياق نفسه، أكد المتحدث العسكري الأميركي جون كيربي لوكالة الصحافة الفرنسية أن مايكل مولن حيا لدى اجتماعه مع الملك البحريني الطريقة التي تعامل بها الملك وولي العهد مع الأزمة وأشاد بطريقة إدارة القيادة البحرينية للتغييرات التي تجريها لصالح الشعب.

XS
SM
MD
LG