Accessibility links

تعرض إعلاميين لاعتداءات على أيدي قوات الأمن أثناء المظاهرات



قال صحفيون ومراسلو شبكات إخبارية إن القوات الأمنية إرتكبت عددا من الإنتهاكات الأمنية بحقهم أثناء تغطية مظاهرة ساحة التحرير.

وتعرض مراسل "راديو سوا" في محافظة نينوى أحمد الحيالي للضرب من قبل قوات التدخل السريع ومنعه من تغطية المظاهرة التي شهدتها مدينة الموصل شمال العراق اليوم الجمعة.

وأوضح مراسل قناة صلاح الدين الفضائية عادل الصايغ والذي كان قريبا من مكان حادث الاعتداء لـ"راديو سوا" أنه شاهد عددا من قوات الجيش والشرطة تعتدي على أحمد الحيالي وتنهال عليه بالضرب واللكمات قبل أن تعتقله وتأخذه إلى مجلس المحافظة مما دفع مجموعة من الإعلاميين للإحتجاج والمطالبة بإطلاق سراحه.

وفي بغداد، اعتقلت قوات مكافحة الشغب مصور قناة الحرة الفضائية عماد حامد ومساعده مصطفى كاظم وصادرت كاميرات تصوير وأشرطة كانوا يستعملونها خلال تغطية مظاهرة الجمعة ساحة التحرير وسط العاصمة.

إلى ذلك، داهمت قوة عسكرية مقر قناة الديار الفضائية واعتقلت مراسلها علي العنبكي فضلا عن تسعة فنيين أثناء تغطيتهم لأحداث ساحة التحرير. وأوضح مدير إدارة القناة أحمد صادق في تصريح لـ"راديو سوا" أن قوة عسكرية داهمت القناة واعتقلت كادر البث والفنيين أثناء تغطية المظاهرات السلمية من فوق سطح قناة الديار.

ونفى صادق استخدام كادر القناة لعربات البث الحي بحسب توجيهات عمليات بغداد، مشيرا إلى أن القوة العسكرية قطعت أسلاك البث مما أدى إلى توقفه.

يشار إلى أن قيادة عمليات بغداد منعت وسائل الإعلام العاملة في العراق من استخدام عربات البث المباشر، في وقت انتقد فيه إعلاميون ومثقفون هذا القرار كونه يهدف إلى الحد من الحريات الصحفية، بحسب تعبيرهم.

تقرير أمنية الراوي مراسلة "راديو سوا" في بغداد:
XS
SM
MD
LG