Accessibility links

قوات مكافحة الشغب تفرق المتظاهرين في بغداد بقنابل مسيلة للدموع



انتهت المظاهرة الحاشدة التي شهدتها ساحة التحرير في العاصمة بغداد الجمعة، وذلك بعد أن شرعت قوات مكافحة الشغب بتفريق من تبقى من متظاهرين مستخدمة القنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه.

المتظاهرون تجمعوا بالقرب من الحواجز الإسمنتية التي وضعتها القوات الأمنية وسط جسر الجمهورية لقطع الطريق بين المتظاهرين والمنطقة الخضراء واستطاعوا من إسقاط بعض الحواجز إلا أنهم لم يتمكنوا من عبور الجسر لوجود عدد من الحواجز الأخرى متمثلة بقوات مكافحة الشغب التي ردت على المتظاهرين بقوة من خلال ضربهم بالهراوات ما دفع المتظاهرين إلى الرد على القوات الأمنية بالرشق بالحجارة.

ومن بين أصوات المتظاهرين الداعية إلى الإصلاح والتغيير جاء صوت أحد المواطنين الذي ناهز السبعين من عمره وتمكن بالكاد من حمل علم كبير العراق مطالبا بمنحه عربة لحمل البضائع ليتمكن من العمل وإعالة أسرته.

وما إن حلت الساعات الأولى للمساء حتى بدأت قوات مكافحة الشغب بتفريق المتظاهرين بواسطة القنابل المسيلة للدموع والقنابل الصوتية وخراطيم المياه لتنتهي التظاهرة دون أن تحدد الحكومة موقفها الواضح من المطالب التي رفعها المتظاهرون.

تقرير "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:
XS
SM
MD
LG