Accessibility links

الخارجية الأميركية تعلن إقفال سفارتها في العاصمة الليبية طرابلس بسبب انعدام الأمن


أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها أوقفت الجمعة عمل سفارتها في ليبيا بسبب انعدام الأمن في طرابلس وعدم القدرة على ضمان سلامة دبلوماسييها.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إنه تم إقفال سفارة الولايات المتحدة في طرابلس.

من جهته أعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي أن واشنطن سحبت بطريقة "مؤقتة" طاقمها الدبلوماسي "بسبب ظروف الأمن السائدة في ليبيا وبسبب عجزنا عن ضمان أمن وسلامة أفراد طاقمنا الدبلوماسي في البلاد بصورة كاملة".

فرض عقوبات أحادية

من ناحية أخرى، أعلن البيت الأبيض الجمعة أن الولايات المتحدة تتجه نحو فرض عقوبات أحادية ومتعددة الأطراف على النظام الليبي بزعامة العقيد معمر القذافي بهدف وقف عمليات قمع المتظاهرين.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن الولايات المتحدة قررت "المضي قدما" مع شركائها الدوليين من أجل فرض عقوبات على النظام الليبي.

وقال إن الولايات المتحدة لن تستبعد أي خيارات من على الطاولة فيما يتعلق بردها على العنف في ليبيا بما في ذلك تحرك عسكري أميركي محتمل.

وأضاف كارني إن واشنطن تعمل بطريقة تؤدي إلى قطع أي مساعدة عسكرية يمكن أن تستفيد منها ليبيا وإبلاغ المؤسسات المالية لمراقبة تحركات مالية محتملة مصدرها ليبيا.

جمع الأدلة

كما أعلن البيت الأبيض الجمعة أن أجهزة الاستخبارات الأميركية تعمل على جمع الأدلة على "أعمال العنف والتجاوزات" التي يرتكبها نظام العقيد معمر القذافي ضد الشعب الليبي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن "الولايات المتحدة تقوم باستخدام كل ما لديها من وسائل لمراقبة نظام القذافي وجمع الأدلة على أعمال العنف والتجاوزات" التي يواصل هذا النظام ارتكابها.

إجلاء الأميركيين وغيرهم

على صعيد آخر، وصلت السفينة التي استأجرتها الولايات المتحدة وعلى متنها أكثر من 300 من الهاربين من أعمال العنف في ليبيا، مساء الجمعة إلى مرفأ فاليتا عاصمة جزيرة مالطا، كما أفاد مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية.

وبحسب متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، فإن أكثر من نصف ركاب السفينة ماريا دولوريس هم من الجنسية الأميركية وبينهم 35 دبلوماسيا وأفراد عائلاتهم. وكان قد تأخر أبحار السفينة من طرابلس بسبب سوء الأحوال الجوية.

كما وصلت سيارتا أسعاف وفريق طبي إلى الرصيف بينما كانت السفينة راسية. وتم تجهيز مستشفى فاليتا تحسبا لوجود مرضى أو مصابين بين الركاب.

ومن المتوقع أن تصل سفينة أخرى وعلى متنها مئات الأشخاص. وأعلن موظف في شركة فيرتو فيريز المالكة للسفينة لوكالة الصحافة الفرنسية أن "شركة خاصة لديها مصالح في ليبيا" استأجرت السفينة.

ويتوقع أن تصل السفينة "اتش ام اس كامبرلند" التابعة للبحرية الملكية البريطانية إلى مالطا، وعلى متنها 207 أشخاص، قادمة من بنغازي، على بعد ألف كلم شرق طرابلس، التي سيطرت عليها المعارضة وتشكل معقلا للانتفاضة المناهضة لنظام معمر القذافي.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة إن سفينة على متنها أكثر من ألفي مواطن صيني تم إجلاؤهم من بنغازي، يتوقع وصولها السبت أيضا.

ومالطا، هي الدولة الأوروبية الأقرب إلى ليبيا التي تبعد حوالي 350 كلم جنوبا عن الجزيرة.
XS
SM
MD
LG