Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يناقش فرض عقوبات على النظام الليبي


يعتزم مجلس الأمن الدولي الاجتماع مرة أخرى اليوم السبت لاستئناف النقاش حيال ما يجب فعله لوقف الحملة الدموية ضد المحتجين المناهضين للحكومة في ليبيا، وفرض عقوبات على النظام فيها.

وقد وافق المجلس على النظر في مسألة فرض عقوبات على النظام الليبي بعد ضغط من الأمين العام بان كي مون الذي دعا لاتخاذ إجراءات ملموسة لحماية المدنيين الليبيين.

وقد وزعت كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة مشروع قرار ينص على فرض حظر على مبيعات الأسلحة للحكومة الليبية، إضافةً إلى تجميد أصول الزعيم الليبي معمر القذافي والمقربين منه، وحظر السفر عليه وعلى عائلته وقادة النظام.

كما ينص مشروع القرار على تحويل قضية القمع الدموي للمتظاهرين الليبيين على المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في ما إذا كان تضمن جرائم ضد الإنسانية.

وكان الأعضاء الخمسة عشر في مجلس الأمن الدولي قد ناقشوا يوم الجمعة الوضع في ليبيا وتسلموا مشروع قرار فرنسي بريطاني ينص على فرض عقوبات على ليبيا، ويصف الهجمات التي شنها نظامها ضد المدنيين بأنها قد تتضمن جرائم ضد الإنسانية تستدعي الملاحقة من قبل المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

إنشاء لجنة تحقيق مستقلة

من ناحية أخرى، أكدت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أن الحكومة الأميركية تدعم بقوة إنشاء لجنة تحقيق مستقلة طالب بها مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة للتحقيق في الانتهاكات التي ارتكبها النظام الليبي مع مهمة أساسية تقضي بمحاسبة المسؤولين عنها.

وأضافت أن المجلس طلب أيضا تعليق عضوية ليبيا في المجلس وأن بعثة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة في نيويورك تعمل مع شركائها في الجمعية العامة للمساهمة في دعم قرار في هذا الاتجاه.

القاعدة وراء الفوضى في ليبيا

في هذه الأثناء، اتهم سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي تنظيم القاعدة بالوقوف وراء الانتفاضة الشعبية التي تشهدها بلاده، وحث الحكومات الأوروبية على إرسال لجنة لتقصي الحقائق.

وردد سيف الإسلام في مؤتمر صحافي بالعاصمة طرابلس اتهامات أبيه لأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة بتحمل مسؤولية الفوضى في ليبيا.

وقال "إذا كنت تتحدث عن القاعدة، فليس سراً أنها أصدرت بياناً بالأمس تدعم فيه المجموعات في ليبيا، وقالت إن ما يجري هو جزء من حربها ضد... لا أدري، لذلك.. اذهبوا إلى الإنترنت وابحثوا هناك، وستجدون بياناً رسمياً من القاعدة صدر بالأمس، يدعم هؤلاء الإرهابيين".

وعن التقارير التي أشارت لسقوط آلاف القتلى والجرحى، قال سيف الإسلام، إنها مبالغ فيها، ومضى في تحديه بالقول "أنا شخصياً، أحث الأوروبيين على إرسال لجنة لتقصي الحقائق بالسرعة الممكنة، لأننا لا نخشى الحقيقة، بل نخشى الشائعات والأكاذيب، أما الحقائق فهي في مصلحتنا".

إجلاء الرعايا الأجانب من ليبيا

هذا وتتواصل عمليات إجلاء الرعايا الأجانب من ليبيا. وقد وصلت إلى جزيرة مالطا بالبحر الأبيض المتوسط سفينة بريطانية كانت قد أبحرت من سواحل مدينة بنغازي شرقي ليبيا وعلى متنها 207 من الرعايا الأجانب الذين تم إجلاؤهم من ليبيا.

كذلك وصلت السفينة التي استأجرتها الولايات المتحدة وعلى متنها أكثر من 300 من الرعايا الأجانب.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن أكثر من نصف ركاب السفينة ماريا دولوريس هم من الجنسية الأميركية وبينهم 35 دبلوماسيا وأفراد عائلاتهم، فيما وصلت سيارتا إسعاف وفريق طبي إلى الرصيف بينما كانت السفينة راسية، وتم تجهيز مستشفى فاليتا تحسبا لوجود مرضى أو مصابين بين الركاب.

من جهة أخرى، قالت وكالة أنباء الصين الجديدة إن سفينة على متنها أكثر من 2000 مواطن صيني تم إجلاؤهم من بنغازي، يتوقع وصولها السبت أيضا.

مساعدات أوروبية

على صعيد آخر، أعلنت المفوضية الأوروبية الجمعة تخصيص مبلغ ثلاثة ملايين يورو كمساعدة للرد على الاحتياجات الإنسانية في ليبيا والبلدان المجاورة.

وأوضحت المفوضية في بيان لها أن هذا التمويل يهدف إلى توفير مساعدة طارئة إلى الليبيين، وإلى الأشخاص الآخرين الذين يفرون من ليبيا.

وأشار البيان إلى أن المساعدة الأوروبية موجهة إلى الأشخاص الذين لجأوا إلى البلدان المجاورة، إلا أنها ستمتد لتشمل الليبيين الموجودين في بلدهم حالما يسمح الوضع الميداني بتقييم حاجات السكان.

XS
SM
MD
LG