Accessibility links

المواجهة مستمرة في ليبيا فيما تسيطر المعارضة المسلحة على المنطقة الشرقية



استمرت المواجهة السبت في ليبيا وأفادت الأنباء بأن تصميم معارضي الزعيم الليبي معمر القذافي على الإطاحة به لم يضعف في الوقت الذي لا يزال فيه القذافي يسيطر على العاصمة طرابلس كما اشتد الضغط على النظام على المستوى الدبلوماسي في اليوم الثاني عشر للتمرد.

وقال رئيس الوزراء الايطالي سلفيو بيرلوسكوني الذي كان تعرض للنقد بسبب احتفائه بالقذافي، "يبدو أن القذافي لم يعد يسيطر على الوضع" في ليبيا.

وفي الوقت الذي سيطرت فيه المعارضة المسلحة على المنطقة الشرقية حيث توجد مواقع نفطية، وبدأت تقيم إدارة جديدة، سمعت الليلة الماضية مجددا أصوات طلقات نار في بعض أحياء طرابلس.

وقال احد السكان في اتصال هاتفي معه صباح السبت إن التيار الكهربائي قطع مساء الجمعة مما أشاع الرعب في صفوفهم من هجوم محتمل. وعلى بعد ألف كيلومتر إلى الشرق تواصل المعارضة تنظيم صفوفها وتحلم بتحرير طرابلس.

وقال عبد الحفيظ غوقة المتحدث باسم "تحالف ثورة 17 فبراير/ شباط لوكالة الأنباء الفرنسية "نحن ننسق عمل لجان المدن المحررة وفي مصراتة. وننتظر أن تحسم طرابلس الأمر مع نظام القذافي وأبنائه ثم سنبدأ العمل على تشكيل حكومة انتقالية".

وأضاف "هناك متطوعون يقصدون يوميا طرابلس" للقتال مشيرا إلى انشقاق ضباط جدد وانضمامهم إلى القوى المعارضة للنظام.

انباء تتحدث عن اجواء طرابلس

على صعيد آخر، أفاد شهود عيان في العاصمة الليبية طرابلس أن أجواء المدينة بدت السبت آمنة وطبيعية، بعدما كانت الشرطة قد أطلقت النار الحي الجمعة على آلافٍ خرجوا للتظاهر في شوارع طرابلس .

ويقول علي احمد احد سكان المدينة أنه لا توجد أي مشاكل في طرابلس:

XS
SM
MD
LG