Accessibility links

logo-print

مواجهات في تونس تترك ضحايا بين متظاهرين من الجنسين وبين قوات الأمن


أعلنت وزارة الداخلية التونسية في بيان مقتل ثلاثة أشخاص السبت في مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن في وسط العاصمة تونس.

وقد أطلقت قوات الأمن خلال المواجهات عددا كبيرا من القنابل المسيلة للدموع وطلقات تحذيرية في الهواء، ورد عليها المتظاهرون بوابل من الحجارة. وبحسب البيان "توفي ثلاثة من الجرحى الـ12 الذين أصيبوا في هذه المواجهات ونقلوا إلى المستشفى للمعالجة". وأضاف البيان أن "عددا من عناصر الأمن أصيبوا بجروح متفاوتة" من دون أن يحدد العدد.

من جهة أخرى اعتقل أكثر من 100 شخص السبت "وأوقف 88 شخصا قاموا بأعمال تخريب الجمعة " خلال المواجهات الأولى بين قوات الأمن والمتظاهرين الجمعة في قلب تونس.

ويذكر أن عناصر شرطة مكافحة الشغب وآخرون باللباس المدني معظمهم ملثمون، حاولوا إقامة حاجز أمام المتظاهرين الذين استمروا في رمي الحجارة في مستوى شارع باريس المتفرع من شارع الحبيب بورقيبة.

وأوقفت الشرطة بعنف العديد من الأشخاص وطلبت تعزيزات، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس. واقتلع متظاهرون لوحات إعلانية وكراسي لاستخدامها في محاولة وقف تقدم عربات الشرطة.

شابات تونسيات يشاركن

وتشارك شابات تونسيات في المواجهات وتلقين الحجارة على رجال الشرطة الذين يرمزون في أعين الكثير من التونسيين إلى نظام زين العابدين بن علي الذي أطاحت به انتفاضة شعبية في 14 يناير/كانون الثاني الماضي.

وهرع جنود لمساعدة قوات الأمن غير أن المتظاهرين بدوا مصممين على طرد قوات الأمن لإجبارها على التحصن داخل وزارة الداخلية القريبة من شارع باريس.

وتناثرت في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي في العاصمة التونسية الذي غطته سحب من الغاز المسيل للدموع، الحجارة وحاويات القمامة والحواجز الحديدية.

وكانت وزارة الداخلية في تونس أعلنت أن 11 شرطيا أصيبوا بجروح وأحرقت وألحقت أضرارا بثلاث مبان أمنية على الأقل في صدامات الجمعة بين متظاهرين هاجموا مقر وزارة الداخلية وسط العاصمة التونسية .

XS
SM
MD
LG