Accessibility links

المظاهرات المطالبة بتنحي الرئيس اليمني تمتد إلى عدة مدن ومناطق يمنية


واصل الآلاف في اليمن احتجاجاتهم للمطالبة بإسقاط الرئيس علي عبد الله صالح، ولم تقتصر المظاهرات على العاصمة صنعاء وحدها بل امتدت إلى مدن ومناطق أخرى.

وكان التطور الأبرز هو انضمام عدد من شيوخ القبائل إلى المحتجين المطالبين برحيل الرئيس واستعدادهم للزحف نحو صنعاء الأسبوع المقبل.

وتواصلت المظاهرات خصوصا في جنوب البلاد حيث أصيب ثمانية أشخاص بجروح خلال مواجهات مع الشرطة، فيما اعتقل خمسة نشطاء بينهم دبلوماسي سابق.

وتظاهر آلاف الطلاب في مدينة المكلا في حضرموت مطالبين "بإسقاط النظام"، حسبما أفادت وكالات الأنباء.

وتجمع المتظاهرون أمام مركز للشرطة في المدينة قبل أن تقع مواجهات عندما حاولت القوى الأمنية تفريق التظاهرة مما أدى إلى سقوط خمسة جرحى، بحسب ما أكدت مصادر طبية، مشيرة إلى أن أحد المتظاهرين أصيب برصاصة بينما أصيب الآخرون بجروح جراء تعرضهم للضرب بالهراوات.

مظاهرات في مدن أخرى

وشهدت مدن أخرى في حضرموت مظاهرات شارك فيها الآلاف، بحسب شهود عيان. وكانت أحياء المعلا وكريتر والمنصورة في عدن قد شهدت مساء السبت مسيرات احتجاجية للتنديد بمقتل أربعة أشخاص برصاص الشرطة في المحافظة الجنوبية.

وقال شهود عيان إن عناصر من الشرطة حاولوا تفريق تظاهرة كانت تمر بالقرب من مركز أمني مستخدمين الرصاص الحي، مما أدى إلى سقوط ثلاثة جرحى.

وكان التلفزيون الرسمي قد نقل عن الرئيس صالح تأكيده أن قادة الجيش لن يتراجعوا عندما يتعلق الأمر بالدفاع عن أمن اليمن ووحدته وحريته ونظامه الديموقراطي حسب قوله.

تصاعد الاحتجاجات الشعبية

من جانبه، قال العضو المستقل في البرلمان اليمني أحمد سيف حاشد رئيس منظمة التغيير للدفاع عن الحقوق والحريات إن الاحتجاجات الشعبية تتصاعد.

وأضاف حاشد في تصريحات لـ"راديو سوا" أن المحتجين سيصعدون من مظاهراتهم الثلاثاء القادم استنكارا لوقوع قتلى بين المتظاهرين في عدن يوم الجمعة.
XS
SM
MD
LG