Accessibility links

استياء من فض مظاهرة ميدان التحرير وتوقعات باستفتاء على التعديلات الدستورية


أعرب عدد من القوى السياسية عن استيائهم من قيام عناصر من القوات المسلحة بالاعتداء على متظاهرين بميدان التحرير مع إزالة النصب التذكاري الذي شيده الثوار تخليدا لذكرى شهداء الحرية - واصفة اعتذار قياده القوات المسلحة بـ "الموقف النبيل" ليؤكد على أن ما حدث عكس مواقف شخصية لبعض الضباط وليس الموقف الرسمي للقوات المسلحة.

وأكدت القوى المستقلة ومن بينها الاستشاري ممدوح حمزة والدكتور علاء الأسواني والقيادي كمال أبو عيطة والكاتبة نور الهدى زكى والدكتور يحيى القزاز والدكتور حسن نافعة - في بيانها الصادر السبت على اعتزازها بجيش مصر لحماية ثورة الشعب بجانب وقوف الشعب والجيش معا فى نفس الخندق وحرصهما على العمل سويا لإفشال محاولات الثورة المضادة الممثلة فى فلول الحزب الوطني والعناصر المنحرفة.

وأعلنت القوى المستقلة عن التزامها أمام الشعب والجيش بكافة مطالب الثورة في مقدمتها إسقاط حكومة الفريق أحمد شفيق لأنها تمثل امتدادا لحكومة الحزب الوطني ، وفقا للبيان.

وطالب محمد سيد حبيب عضو مجلس شورى الإخوان المسلمين في مصر المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالاستجابة لبعض المطالب لتحقيق الأهداف التي سعت إليها ثورة الخامس والعشرين من يناير.

وأضاف حبيب في لقاء مع راديو سوا" يجب على المجلس الأعلى للقوات المسلحة أن يكون حاميا وضامنا للثورة وتشكيل مجلس رئاسي من ثلاثة أو خمسة احدهم عسكري".

وأضاف"هذا المجلس يقوم بتشكيل حكومة إنقاذ وطني ويستطيع أن ينهي حالة الطواريء وتشكيل الأحزاب وتهيئة الجو العام لانتخابات برلمانية ورئاسية بعد سنة لإتاحة الفرصة للأحزاب لعرض برامجها".

ومن المتوقع أن يعلن المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر الأسبوع المقبل إجراء استفتاء على التعديلات الدستورية التي أعدتها لجنة قانونية مستقلة.

وقال عضو اللجنة المحامي صبحي صالح إن الاستفتاء سيُجرى قبل نهاية الشهر المقبل.

وتشمل التعديلات التي أعلنت تغييرات تفتح المجال للمنافسة في الانتخابات الرئاسية وتحديد مدة الرئاسة بفترتين طول كل منهما أربع سنوات.

وقال القيادي في جماعة الأخوان المسلمين عصام العريان إن التعديلات الدستورية الأخيرة قد لبت جميع المطالب وإنها معقولة رغم أنها أغفلت حرية تشكيل الأحزاب وتأسيس الصحف، على حد قوله.

وأضاف العريان أن اللجنة أبقت على المادة الخامسة التي تحظر ممارسة أنشطة أو تكوين أحزاب على أساس ديني وهو ما يصطدم مع المادة الثانية التي تقول إن دين الدولة في مصر هو الإسلام.

وفي سياق متصل، أشارت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إلى وصول عضوي الكونغرس الأميركي جون ماكين وجوزيف ليبرمان إلى القاهرة السبت في زيارة تستغرق يومين يلتقيان فيها عدداً من كبار المسؤولين المصريين لبحث أخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وسبل التعاون بين مصر والولايات المتحدة .

كما أصدر المجلس الأعلى للقوات المسلحة قرارا بتعيين اللواء أركان حرب طارق المهدي مساعد وزير الدفاع ممثلا للمجلس في اتحاد الإذاعة والتليفزيون بصفة مؤقتة لحين تعيين رئيس للاتحاد بدلا من أسامة الشيخ المحبوس حاليا علي ذمة قضايا‮. ‬
XS
SM
MD
LG