Accessibility links

أنباء عن قلق إسرائيلي من فرض ضغوط دولية لإجبار نتانياهو على استئناف المفاوضات


أفادت مصادر إسرائيلية يوم الاثنين أن ثمة قلقا لدى رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو من أن يتعرض لضغوط دولية تجبره على استئناف مفاوضات السلام مع الفلسطينيين استنادا إلى مبدأ إقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967، حسبما قالت صحيفة هآرتس.

وأضافت الصحيفة أن نتانياهو أبدى تحفظاته على المشاركة في اجتماع للجنة الرباعية الدولية، المؤلفة من الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، الأسبوع القادم في بروكسل لخوفه من أن تؤدي موافقته على إيفاد مبعوث إلى الاجتماع لفتح الباب أمام "نفوذ دولي" لتحديد بنود استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين.

وأشارت إلى أن "نتانياهو يشعر بالقلق من إمكانية أن يقوم وزراء خارجية اللجنة الرباعية في اجتماعهم المقبل في باريس بعد أسبوعين بالإعلان عن حلول مقترحة للقضايا الرئيسية في عملية السلام".

يذكر أن مبعوث اللجنة الرباعية لعملية السلام توني بلير كان قد وصل المنطقة يوم الأحد حيث التقى برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على أن يلتقي يوم الاثنين بنتانياهو في محاولة لإقناع الأخير بإيفاد مبعوث لحضور اجتماع اللجنة الرباعية في بروكسل.

وكان مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط روبرت سيري قد أعلن أن ممثلين للجنة الرباعية سيعقدون اجتماعات منفصلة مع مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين في وقت لاحق من الأسبوع الجاري في بروكسل بغرض الاستماع إلى مواقف الطرفين حول القضايا الرئيسية في محادثات السلام ومحاولة التوصل إلى اتفاق بشأن استئناف المفاوضات.

وأبلغ مسؤولون في مكتب نتانياهو هآرتس بأن الأخير على اتصال مع الإدارة الأميركية في محاولة لمعرفة الغرض من اجتماعات بروكسل وأهدافها قبل اتخاذ قرار نهائي بشأن إمكانية المشاركة فيها.

XS
SM
MD
LG