Accessibility links

logo-print

وزير تونسي يستقيل من الحكومة غداة استقالة رئيس الوزراء السابق الغنوشي


قدم وزير الصناعة والتكنولوجيا التونسي محمد عفيف شلبي الذي كان عضوا في آخر حكومة في عهد زين العابدين بن علي، الاثنين استقالته من الحكومة الانتقالية، على ما أعلنت وكالة تونس إفريقيا للأنباء الحكومية. وجاءت استقالة شلبي غداة استقالة رئيس الوزراء السابق محمد الغنوشي.

وكان وجود شلبي في الحكومة محل احتجاج المتظاهرين في ساحة الحكومة بالقصبة بالعاصمة الذين يطالبون منذ 10 أيام برحيل الحكومة الانتقالية.

واستقال الغنوشي الأحد بعد 48 ساعة من أعمال العنف التي أوقعت خمسة قتلى في العاصمة التونسية.
وحل محله على الفور الباجي قائد السبسي الوزير السابق في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة والنائب السابق في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

ومحمد عفيف شلبي يعتبر من التكنوقراط وكان تولى مناصب عديدة في المجالين الصناعي والبنكي في تونس وعين في 2004 وزيرا للصناعة والطاقة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة ثم في يناير/ كانون الثاني2010 وزيرا للصناعة والتكنولوجيا وتولى هذا المنصب في الحكومة الانتقالية.

ولا يبدو أن رحيل الغنوشي اقنع المحتجين في ساحة الحكومة بالقصبة الذين واصلوا اعتصامهم. وتجمع مئات منهم صباح الاثنين في ساحة الحكومة.

وقال النقابي محمد فاضل منسق الاعتصام "نحن مستمرون في اعتصامنا حتى تشكيل مجلس تأسيسي والاعتراف بمجلس حماية الثورة" المكون من أحزاب معارضة ومنظمات وجمعيات نقابية ومدنية.

رأي المواطنين إزاء الاستقالات

هذا وقد تضاربت آراء المواطنين في تونس إزاء استقالة رئيس الوزراء محمد الغنوشي. يقول هذا المواطن:
"أعتقد أن السيد الغنوشي عكس وجهة نظر الشعب التونسي وكان أداؤه جيدا، لكنه، في رأيي، إتخذ القرار الصائب لأن تونس دخلت منعطفا خطيرا".

أما هذه السيدة، فترحب باستقالة الغنوشي قائلة:
XS
SM
MD
LG