Accessibility links

logo-print

الإخوان يتمسكون بالعدالة والتنمية شعارا والبابا شنوده يرفض إلغاء المادة الثانية من الدستور


أكد الدكتور محمد سيد حبيب عضو مجلس شورى الإخوان أن الجماعة لن تخوض الانتخابات التشريعية المقبلة تحت شعار الإسلام هو الحل.

وأكد أن البلاد تشهد أجواء مختلفة مما يستوجب شعارات مختلفة، مشيرا إلى أن شعار الإخوان في الانتخابات القادمة هو الحرية والعدالة.

وطالب القوات المسلحة بعزل كل رموز النظام السابق وعلى رأسهم شفيق، متهما حكومته في التباطؤ عن الإعلان عن المسؤولين عن أحداث الاعتداء على متظاهرين بالحمير والجمال.

في نفس الإطار، قال سامح عاشور القائم بأعمال رئيس الحزب الناصري إن الثورة لن تقبل الحلول الوسط وأنه لابد من إحداث الانتقال من النظام القديم إلى جمهورية برلمانية ديموقراطية.

في سياق آخر، نفى نجيب جبرائيل رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان والمستشار القانوني للبابا شنوده، عزم الأقباط تأسيس حزب سياسي علي أساس ديني، لأن ذلك يقسم مصر إلى طوائف ويضر بالمصلحة العامة للوطن‏.‏

وقال جبرائيل، إن البابا شدد خلال اجتماع يوم الاثنين الماضي‏، علي‏ أن يقيد الأقباط أنفسهم في الجداول الانتخابية، وأن يشاركوا في الحياة السياسية كمصريين وطالب البابا بإشراك المسلمين في أي حزب يؤسسه الأقباط‏.‏

وأضاف جبرائيل، أن النقطة الثالثة التي أكدها البابا هي عدم المطالبة بإلغاء المادة الثانية من الدستور التي تؤكد أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الأساسي للتشريع، لأن هذا يسبب استفزازا لمشاعر المسلمين‏.

وأكد أن مطالب الأقباط هي إضافة جملة أو فقرة للمادة تنص علي أن تطلق الحرية لغير المسلمين أن يحتكموا لأنفسهم في شرائعهم‏.‏
XS
SM
MD
LG