Accessibility links

logo-print

سكان نالوت الليبية القريبة من الحدود التونسية يخشون من تعرضهم لهجوم من القوات الموالية للقذافي


قال ليبيون إن القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي احتشدت قرب الحدود التونسية يوم الثلاثاء في الوقت الذي قالت فيه الولايات المتحدة إنها تحرك سفنا حربية وقوات جوية إلى مناطق اكثر قربا من ليبيا.

ويخشى السكان من أن القوات الموالية للقذافي تستعد لشن هجوم لاستعادة السيطرة على بلدة نالوت الواقعة على بعد 60 كيلومترا من الحدود التونسية في غرب ليبيا من المحتجين الذين يسعون إلى انهاء حكم القذافي.

وقد ناقشت الولايات المتحدة وحكومات أجنبية أخرى يوم الاثنين خيارات عسكرية للتعامل مع ليبيا بينما سخر القذافي من التهديد الذي تشكله الانتفاضة الشعبية على حكومته.

وقالت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة سوزان رايس إن القذافي "منفصل عن الواقع" وإنه "يذبح شعبه" وغير جدير بالقيادة. وأضافت أن واشنطن تجري محادثات مع شركائها في حلف شمال الاطلسي وحلفاء آخرين بشأن خيارات عسكرية.

وقالت الولايات المتحدة أيضا إنها جمدت اصولا قيمتها حوالي 30 مليار دولار في الولايات المتحدة لمنع القذافي واسرته من التصرف فيها. وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن حكومته ستعمل لتحديد منطقة "لحظر الطيران" فوق ليبيا لحماية الشعب من هجمات قوات القذافي.

ويرفض القذافي الدعوات التي تطالبه بالتنحي وقلل من شأن قوة الانتفاضة التي تسعى لاسقاط حكمه الذي مضى عليه 41 عاما والتي أنهت سيطرته على شرق ليبيا وتقترب من العاصمة طرابلس. وقال القذافي في مقابلة مع شبكة تلفزيون ABC الأميركية وهيئة الاذاعة البريطانية BBC "شعبي كله يحبنى. انهم مستعدون لان يموتوا دفاعا عني."

ونفى القذافي استخدام سلاحه الجوي لمهاجمة المحتجين، لكنه قال إن طائرات قصفت مواقع عسكرية ومستودعات للذخيرة. ونفى ايضا وجود مظاهرات وقال إن شبانا تلقوا مخدرات من القاعدة ولذلك خرجوا إلى الشوارع.

ومع دخول الانتفاضة اسبوعها الثالث فانه يصعب في الغالب على الصحفيين تقييم الوضع على الارض بسبب الصعوبات في التنقل في بعض مناطق الدولة الصحراوية وضعف الاتصالات. وأبلغ مواطن في نالوت اسمه سامي وكالة أنباء رويترز بالهاتف "القوات الموالية للقذافي تحيط بالمنطقة القريبة من الحدود التونسية. انها جاءت برشاشات ثقيلة على سيارات رباعية الدفاع وعشرات من المسلحين المجهزين باسلحة خفيفة." وقال "هم قالوا انهم جاءوا لملاحقة البلطجية. لكن سكان نالوت لا يصدقون هذا. الجميع في حالة تأهب لهجوم محتمل من نفس القوات لاستعادة المدينة."

وقال مواطن آخر آخر في نالوت رفض الكشف عن هويته إنه سمع أن جنودا ليبيين تحركوا إلى الحدود مع تونس. وأضاف قائلا "لا يوجد قتال في نالوت. هم مروا بها وتقدموا إلى الحدود حول منطقة وازن. الناس لا يعرفون ماذا سيحدث هنا."

وقال صحفيون على الجانب التونسي من الحدود إن وحدات من الجيش الليبي ظهرت قبل غروب الشمس يوم الاثنين واعلنت أن الحدود مغلقة الآن.

الحكومة تستعد لشن هجمات. وقال شاهد في مصراته لرويترز بالهاتف يوم الاثنين "اسقطت طائرة هذا الصباح اثناء قيامها باطلاق النار على محطة الاذاعة المحلية وقد أسر المحتجون طاقمها." واضاف أن معركة جارية للسيطرة على القاعدة الجوية.

ونفي مصدر حكومي ليبي التقرير. وأبلغ ساكن في الزاوية يدعى ابرهيم رويترز بالهاتف أن كتائب يقودها خميس نجل القذافي وصلت إلى مشارف البلدة وتبدو مستعدة للهجوم.

وفي طرابلس المعقل الاخير للقذافي قتل بضعة اشخاص واصيب آخرون يوم الاثنين عندما فتحت القوات الموالية له النار لتفريق محتجين في حي تاجوراء حسبما قالت صحيفة قورينا الليبية. واضافت الصحيفة أن الاحتجاج شارك فيه عشرة آلاف شخص.

وأبلغ طبيب في الحي رويترز في وقت لاحق أن المحتجين تفرقوا بعد أن شاهدوا سيارات مملوءة بافراد ميليشيا مسلحين. وقال ساكن آخر في طرابلس لرويترز إن هناك وجودا كثيفا لقوات الأمن. واضاف قائلا "نحن في انتظار الفرصة للاحتجاج ... نأمل بان ينتهي هذا قريبا لكنني أعتقد أنه سيستغرق فترة اطول كثيرا مما كان متوقعا.

تشافير يقترح مسعى دوليا للوساطة

على صعيد آخر، اقترح الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز مسعى دوليا للوساطة لايجاد حل سلمي للانتفاضة الشعبية في ليبيا التي يسعى فيها المواطنون للاطاحة بصديقه وحليفه السياسي معمر القذافي. وقال الزعيم الاشتراكي إنه ناقش الفكرة بالفعل مع بعض اعضاء تكتل "البا" الذي يضم دولا يسارية في أميركا اللاتينية ومع دول أخرى في اوروبا واميركا الجنوبية.

وأضاف تشافيز قائلا في كلمة اذاعها التلفزيون الفنزولي على الهواء "آمل بان نتمكن من ايجاد لجنة تذهب إلى ليبيا للتحدث مع الحكومة ومع زعماء المعارضة.. نريد حلا سلميا.. نحن ندعم السلام في العالم العربي والعالم بأسره."

وقال تشافيز دون أن يتطرق إلى تفاصيل مسعى الوساطة المقترح إنه من الافضل السعي إلى "حل سياسي بدلا من ارسال مشاة البحرية إلى ليبيا.. ومن الافضل ارسال بعثة للمساعي الحميدة بدلا من أن تستمر عمليات القتل."

وتتهم فنزويلا وحكومتا كوبا ونيكارغوا -وهما دولتان يساريتان أخريان في أميركا اللاتينية- القوى الغربية بأنها تريد احتلال ليبيا للسيطرة على ثروتها النفطية.

وقد أغدق تشافيز الهدايا والثناء على القذافي اثناء ست زيارات قام بها إلى ليبيا منذ أن أصبح رئيسا لفنزويلا في 1998. وليبيا وفنزويلا عضوان في منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك. كما زار القذافي فنزويلا في 2009 مهديا تشافيز خيمة بدوية وتلقى نسخة غير اصلية من سيف سيمون بوليفار بطل الاستقلال في اميركا الجنوبية.

XS
SM
MD
LG