Accessibility links

logo-print

مصادر أميركية تقول إن خيارات واشنطن ستكون محدودة حال انتشار عدم الاستقرار في الشرق الأوسط


حذرت مصادر إعلامية أميركية من أن الولايات المتحدة قد تواجه "خيارات محدودة" في حال تعرض منطقة الشرق الأوسط لحالة من عدم الاستقرار.

وقالت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها يوم الثلاثاء إنه "في حال ما شهدت منطقة الشرق الأوسط حالة من عدم الاستقرار فإن الولايات المتحدة قد تجد نفسها أمام خيارات محدودة".

واعتبرت أن "المطالبات بالتغيير الديموقراطي في الشرق الأوسط قد تكون لها نتائجها السيئة في تمسك القادة بالسلطة أو وصول متطرفين إليها".

وأضافت أن إنهاء حكم الزعيم الليبي معمر القذافي سيضع تساؤلات مهمة أمام القادة في سوريا حول جدوى استخدام القوة في مواجهة المحتجين مشيرة إلى ضرورة فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا ودعم المتظاهرين هناك.

ومن ناحيتها قالت صحيفة نيويورك تايمز إنه "لولا أن إدارة الرئيس السابق جورج بوش قد نجحت في تفكيك البرنامج النووي الليبي عام 2003، لكان الوضع كارثيا الآن".

ونقلت الصحيفة عن محللين القول إن "القذافي كان بلا شك سيستخدم هذه الأسلحة للدفاع عن نظامه"، على حد قولهم.

وفي غضون ذلك قال إبراهيم عبد العزيز صهد الأمين العام للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا إن إبعاد القذافي لعبد الله السنوسي من رئاسة المخابرات يدل على وصول الخلافات إلى الدائرة الضيقة المحيطة بالزعيم الليبي

واعتبر صهد في مقابلة مع "راديو سوا" أن تغيير السنوسي يعني أن عائلة القذافي أصبحت تشرف وبشكل مباشر على الوضع الداخلي في البلاد.

ومن ناحيته قال رئيس منظمة منتدى ليبيا للتنمية البشرية والسياسية علي رمضان بو زعكوك لـ"راديو سوا" إن القذافي يريد المحافظة على ولاء قبيلة القذاذفة التي ينتمي إليها من خلال هذا التغيير في قيادة المخابرات.

ومن جانبهاً، قالت صحيفة قورينا الليبية إن السلطات قد اعتقلت عددا من الصحافيين في طرابلس ومن بينهم نقيب الصحفيين بالمدينة ، سالمة الشعاب، ومراسلة صحيفة الجماهيرية، سعاد الطرابلسي بعد ان اتهمتهما بالاتصال بوسائل إعلام عربية وأجنبية ونقل صورة غير دقيقة عن الأوضاع في البلاد.

بدوره شدد رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة جوزيف دايس على الحاجة إلى مجلس حقوق إنسان قوي يفي بتوقعات الجميع في العالم لاسيما هؤلاء الذين يتعرضون لانتهاكات وكذلك للرد على كل من يقف ضد الانتفاضات الشعبية التي يشهدها العالم العربي.

يذكر أن الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قد فرضوا حظرا على مبيعات الأسلحة إلى ليبيا، كما قررت الكثير من الدول تجميد أرصدة ومنع منح تأشيرات دخول للعقيد القذافي والمقربين منه.

XS
SM
MD
LG