Accessibility links

logo-print

رقم قياسي من 241 مرشحا لجائزة نوبل للسلام لعام 2011


أعلن معهد نوبل في أوسلو يوم الثلاثاء عن تسجيل رقم قياسي غير مسبوق من 241 مرشحا لجائزة نوبل للسلام لعام 2011 بسبب الانتفاضات الشعبية في العالم العربي.

وقال مدير معهد نوبل غير لوندستاد إن عدد الترشيحات لجائزة نوبل يرتفع سنويا بعد أن كان قد بلغ في العام الماضي رقما قياسيا وصل حينها إلى 237 ترشيحا إلا أن الرقم الذي تم تسجيله للعام الجاري يعد غير مسبوق.

وتابع لوندستاد قائلا "لقد تلقينا عدة اقتراحات تعكس الوضع الذي نشهده" في تونس ومصر وليبيا على وجه الخصوص.

وبدون المس بسرية هوية المرشحين، لفت مدير المعهد إلى أن جائزة عام 2011 تتأثر بالانتفاضات الشعبية التي يشهدها العالم العربي.

وأوضح لونديستاد، وهو أيضا أمين عام لجنة نوبل، أن المرحلة التالية في عمل اللجنة تتمثل في اختيار "أقل من عشرة" من المرشحين والتركيز عليهم.

وتضمنت لائحة المرشحين هذه السنة 188 شخصا و53 منظمة إذ تبقى قائمة المرشحين سرية كما حدث في السنوات الخمسين الماضية بموجب شروط معهد نوبل.

وسيعلن اسم الفائز أو الفائزين في شهر أكتوبر/تشرين الأول على أن تسلم الجائزة في 10 ديسمبر/كانون الأول في ذكرى رحيل مؤسس جوائز نوبل السويدي ألفرد نوبل.

ويمكن لآلاف الأشخاص في كافة أنحاء العالم من برلمانيين ووزراء وحائزين سابقين على الجائزة وأعضاء في بعض الهيئات الدولية وبعض أساتذة الجامعات، اقتراح المرشحين لجوائز نوبل.

يذكر أن لجنة نوبل كانت قد واجهت السنة الماضية انتقادات شديدة من بكين بعدما منحت الجائزة للمنشق الصيني المسجون ليو تشياوبو.
XS
SM
MD
LG