Accessibility links

logo-print

سفن حربية أميركية تتحرك صوب ليبيا والقذافي يحذر الغرب من شن هجوم


تحركت سفن حربية أميركية صوب ليبيا الثلاثاء بينما حذرت واشنطن من أن ليبيا قد تنزلق إلى الفوضى إذا لم يتخل الزعيم الليبي معمر القذافي عن السلطة.

وعبرت المدمرة الأميركية باري قناة السويس الاثنين وهي الآن في جنوب غرب المتوسط، وستعبر قناة السويس صباح الأربعاء سفينتا إنزال أميركيتان هما السفينة كيرسارج التي تحمل 2000 من مشاة البحرية والسفينة بونسيه.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض إن الولايات المتحدة حركت بعض سفنها إلى مياه أقرب إلى ليبيا استعدادا لأي وضع طارئ ذي طبيعة إنسانية في المقام الأول. فيما أكد عدم استبعاد أي خيار من على الطاولة، وقال: "نحن في الولايات المتحدة نعد لكل الخيارات ونركز أساسا على الاعتبارات الإنسانية... لكن كما قلت أنا وقال غيري وكما أكدت مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة فإننا لا نستبعد اللجوء إلى أي خيارات لكن هذا مجرد استعداد لكافة الخيارات".

وفي غضون ذلك، قال الجنرال جيمس ماتيس قائد القيادة المركزية الأميركية في جلسة في مجلس الشيوخ إن فرض منطقة حظر طيران سيتطلب إزالة قدرات الدفاع الجوي.

القذافي يحذر الغرب

لكن القذافي ظل على تحديه كما حذر ابنه سيف الإسلام القذافي الغرب من شن أي هجوم عسكري على بلاده مكررا أن الزعيم المخضرم لن يتنحى ولن يعيش في المنفى.

وفي شتى أنحاء ليبيا تواصل انشقاق زعماء القبائل والمسؤولين وضباط الجيش ووحداته على القذافي وانضمامهم إلى صفوف المعارضة وهم يقولون إنهم أصبحوا أكثر تنظيما.

وقال ضباط انضموا إلى المحتجين ضد القذافي في بنغازي إن قادة قوات الثوار التي تسيطر على شرق ليبيا يشكلون جيشا من المتطوعين والمنشقين وإنهم سيتقدمون نحو طرابلس حين تتحرر من داخلها.

XS
SM
MD
LG